تخطي إلى المحتوى الرئيسي

شقيقة المرأة الباكستانية الحامل المقتولة رجما تتهم زوجها بارتكاب الجريمة

أ ف ب

في مفاجأة من العيار الثقيل في قضية فرزانة إقبال، المرأة الباكستانية الحبلى التي قتلت رجما، اتهمت السبت شقيقتها الكبرى خالدة بيبي زوج أختها محمد إقبال بأنه هو من قتلها، وهو الاتهام الذي يقلب القضية رأسا على عقب ويتناقض تناقضا صارخا مع الرواية التي ذكرها الزوج بأن عائلتها هي من قتلها.

إعلان

قالت السبت خالدة بيبي الشقيقة الكبرى لفرزانة إقبال، المرأة الباكستانية الحبلى التي رجمت حتى الموت في وضح النهار الأسبوع الماضي، إن زوج أختها محمد إقبال هو الذي قتلها. واتهام بيبي لمحمد إقبال زوج أختها بقتلها يمثل تناقضا صارخا لروايته هو للقصة التي أحدثت صدمة على مستوى العالم.

وروت خالدة بيبي للصحفيين في مدينة لاهور القصة قائلة "محمد إقبال وشركاؤه هم الذين قتلوا فرزانة وجرى اتهام والدها وبقية أفراد عائلتها بقتلها زورا" وأكملت "كنت حاضرة في الموقع وعندما خرجت من غرفة المحامي وما إن رأتنا واقفين على الجانب الآخر من الشارع حتى اندفعت نحونا. إقبال وشركاؤه طاردوها ورجموها بالحجارة".

وأضافت بيبي إنها أمضت 13 يوما مع فرزانة في دار لإيواء النساء الشهر الماضي حيث أخبرتها أنها تختبئ من إقبال. وقالت "أبلغتني أن إقبال خطفها وأجبرها على الزواج منه ... وأنها كانت تخشى أن يقتلها إقبال كما قتل زوجته السابقة عائشة".

ويقول الزوج محمد إقبال إنه تزوج فرزانة عن حب في يناير/كانون الثاني. وقال أمس الجمعة إنه وزوجته تعرضا لاعتداء على أيدي أفراد عائلتها خارج المحكمة العليا في لاهور العاصمة الثقافية لباكستان. لكن إقبال اعترف أيضا بأنه قتل زوجته الأولى – عائشة - في خلاف بسبب فرزانة في عام 2009.

وأدت بشاعة الجريمة وكونها ارتكبت في وضح النهار أمام إحدى المحاكم في باكستان إلى إدانة دولية بما في ذلك من الأمم المتحدة.
وتعتبر كثير من العائلات المحافظة في باكستان أن من العار أن تقع امرأة في الحب وتختار زوجها. وكثيرا ما يؤدي رفض النساء الزواج ممن اختارته لهن الأسرة إلى "جرائم الشرف". وقالت مفوضية حقوق الإنسان في باكستان إن وسائل الإعلام نشرت عن 869 حالة مماثلة في عام 2013 وإن العدد الفعلي أكبر على الأرجح لأنه لا يتم الإبلاغ عن حالات كثيرة.

وكانت الشرطة الباكستانية وشهود عيان قالوا إن فرزانة إقبال (25 عاما) قتلها مهاجمون بينهم والدها يوم الثلاثاء خارج محكمة لأنها تزوجت محمد إقبال الرجل الذي اختارته ولم تتزوج ابن عمها الذي اختارته عائلتها لها. واعتقلت الشرطة خمسة أشخاص بينهم والد فرزانة.

فرانس24/رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.