كرة القدم

إصابة نجم منتخب فرنسا فرانك ريبيري قبل أقل من أسبوعين عن المونديال

أرشيف

قبل أقل من أسبوعين من العرس الكروي العالمي بالبرازيل، تحبس فرنسا أنفاسها بخصوص مصير قلب هجوم منتخبها لكرة القدم فرانك ريبيري، الذي قد تبعده الإصابة عن الملاعب، وبالتالي حرمانه من آخر كأس عالمية لكرة القدم في تاريخه الرياضي، بعدما أعلن قبل أيام بأنه سيخوض موندياله الثالث والأخير هذا العام.

إعلان

لا يزال مصير الدولي الفرنسي نجم منتخب فرنسا لكرة القدم فرانك ريبيري مجهولا بخصوص مشاركته من عدمها في كأس العالم بالبرازيل التي تنطلق فعالياتها في الـ11 من الشهر الجاري.

وبينما تواصل فرنسا لعب مبارياتها الودية تحضيرا للمونديال، غاب فرانك ريبيري عن اللقاء الأول الذي جمع "الديوك" مع منتخب النرويج في 27 مايو الماضي والذي فازت به فرنسا 4-0.

ويبقى مدرب المنتخب الفرنسي متفائلا بخصوص الحالة الصحية لريبيري الذي قال بأنه يعاني في الجهة السفلى من الظهر، وبأنه يجري فحوصات طبية من المنتظر أن تسمح له بالعودة سريعا إلى ملاعب كرة القدم.

وكان ريبيري قد خضع لجراحة لإزالة ورم دموي في أسفل ظهره مطلع شباط/فبراير الماضي وغاب لفترات مع بايرن، لكن مدربه الإسباني جوسيب غوادرديولا كشف في نيسان/أبريل أن مشكلة ريبيري "في رأسه وليس في قدميه".

أعلن ريبيري أنه سيخوض موندياله الثالث والأخير بعدما قدم مستوى خارقا في 2006 ساهم بالوصول إلى النهائي قبل السقوط أمام ايطاليا، قبل أن يشارك في فضيحة كنيسنا 2010 ويوقف ثلاث مباريات.

ريبيري المرتبط اسمه بفضيحة "زاهية" الجنسية قبل تبرئته، أصبح العنصر الاول في تشكيلة لوران بلان بين 2010 و2012 وعزز موقعه مع ديشان (6 أهداف و12 تمريرة حاسمة).

نشأ ريبيري في منطقة فقيرة في بولونيي سور مير، عانى في طفولته حادث سير مع عائلته لا تزال تشويهاته بادية على وجهه حتى الآن، متزوج من وهيبة الجزائرية الأصل، أشهر إسلامه مطلقا على نفسه اسم بلال، وتمت ملاحقته لفترة طويلة مع زميله كريم بنزيمة بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر.

وتلعب فرنسا في النهائيات ضمن المجموعة الخامسة التي تضم أيضا سويسرا والإكوادور وهندوراس.

فرانس 24 / أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم