ليبيا

اللواء حفتر يقصف مواقع مجموعات إسلامية متطرفة والقاعدة تتوعده

أ ف ب

توعد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي اللواء السابق في الجيش الليبي خليفة حفتر، بعد شن قواته غارات جوية الأحد على مواقع لمجموعات إسلامية متطرفة في بنغازي. ودعا التنظيم الإرهابي أنصاره إلى مقاتلة حفتر باعتباره "عدو الإسلام".

إعلان

تواصل قوات اللواء السابق في الجيش الليبي خليفة حفتر غاراتها الجوية على مواقع مجموعات إسلامية متطرفة في بنغازي، حيث أطلقت الأحد صواريخ سي 5 على قصر ولي عهد ليبيا الراحل أحمد الرضا السنوسي (قصر الضيافة) في منطقة قاريونس في مدينة بنغازي.

ما أثار حفيظة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي توعد حفتر ودعا إلى مقاتلته باعتباره "عدو الإسلام"..

وحسب تصريح لأحد قادة الثوار السابقين رفض ذكر اسمه فإن الصواريخ أخطأت أهدافها.

وأوضح أن "صواريخ سي 5 سقطت على مبنى كلية تقنية الهندسة الميكانيكية (معهد ناجي انفوناس للمهن الشاملة سابقا) ودمرت فصولا دراسية ومعامل حاسوب بشكل جزئي إضافة إلى تدميرها مقرات الورش التدريبية في الكلية بشكل كامل".

وأشار المصدر إلى أن "موظفا إداريا في المعهد وأحد حراسه المدنيين أصيبا بجروح جراء وصول عدد من شظايا الصواريخ إليهما ونقلا على الإثر إلى المستشفى لتلقي العلاج".

وأحدثت الصواريخ التي أطلقتها الطائرات حفرة بعمق كبير في أرض طينية في الجهة الخلفية لقصر الضيافة، فيما تحطم عدد من زجاج نوافذ البيوت المقابلة للجهة الخلفية للقصر إضافة إلى تحطم زجاج السيارات.

لكن محمد الحجازي المتحدث باسم قوات حفتر قال عبر تلفزيون محلي إن "الثوار هم من استهدفوا الكلية"، فيما قال شهود عيان إنهم شاهدوا الصواريخ تسقط من طائرة.

وكان المتحدث باسم غرفة ثوار ليبيا أحمد الجازوي قال في وقت سابق إن "مقاتلات حفتر قصفت ثلاثة أهداف للثوار والجيش الوطني النظامي بينها مقرات بالقرب من مواقع للمدنيين".

وأوضح أن "هذه المقاتلات قصفت مقر كتيبة شهداء السابع عشر من فبراير في منطقة القوارشة الواقع في المدخل الغربي لمدينة بنغازي بدون أن تخلف ضحايا، إضافة إلى القصر التاريخي لولي عهد ليبيا السابق في منطقة قاريونس، ومقر الكتيبة 204 دبابات التابعة للجيش الوطني النظامي في منطقة الرحبة في الفويهات الغربية وسط مدينة بنغازي".

وغرفة ثوار ليبيا هو ائتلاف لكافة كتائب الثوار السابقين الذين قاتلوا لإسقاط قوات معمر القذافي في العام 2011.

من جهته أكد قائد عمليات سلاح الجو التابع لقوات حفتر العميد صقر الجروشي هذه الغارات قائلا إنها "أصابت أهدافها بشكل مباشر وبدقة عالية "، لافتا إلى أن "قصر ولي العهد كانت تتواجد فيه قوات تابعة لجماعة أنصار الشريعة".

وكان حفتر شن في 16 أيار/مايو الماضي حملة عسكرية أطلق عليها "الكرامة" ضد ما وصفها بالمجموعات الإسلامية "المتطرفة" خصوصا في بنغازي والتي اعتبرها "إرهابية".

وحظيت هذه الحملة بدعم العديد من الوحدات العسكرية والميليشيات كما أيدها عدد كبير من الأهالي.

يشار إلى أن الكتيبة 204 دبابات هي كتيبة نظامية من العسكريين في رئاسة الأركان العامة لكن آمرها أعلن في وقت سابق رفضه لعملية الكرامة ووقوفه الى جانب الثوار السابقين.

وهذه هي سلسلة الغارات الثالثة التي تقوم بها قوات حفتر في مدينة بنغازي منذ انطلاق العملية منتصف شهر ايار/مايو الماضي.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم