فرنسا

وزير الداخلية الفرنسي لا يستبعد تسليم مهدي نموش للسلطات البلجيكية

أ ف ب

أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف اليوم الإثنين أنه في حال أرادت بلجيكا استلام مهدي نموش فمن المنطق تلبية طلبها، وكشف الوزير عن توقيف أربعة أشخاص على علاقة مع شبكات "جهادية" جديدة في فرنسا.

إعلان

اعتبر وزير الداخلية الفرنسي بيرنار كازنوف صباح الاثنين أن مهدي نموش البالغ 29 عاما والذي أوقف الجمعة في مرسيليا "خطير جدا" و"من المرجح أنه كان سيواصل التحرك".

وواصلت الشرطة الفرنسية استجواب الفرنسي "الجهادي" مهدي نموش الذي يفترض أنه منفذ هجوم المتحف اليهودي في بروكسل في محاولة لفهم كيف أفلت من مراقبة الإستخبارات التي تراقب مئات الأوروبيين العائدين من سوريا على غراره.

وقال وزير الداخلية الفرنسي أنه يبدو بصورة العنصر المنفرد و"التحقيق سيكشف إن كان استفاد من عمل مشاركين هنا أو هناك" متحدثا عن توقيف أربعة أشخاص على علاقة مع شبكات جديدة في منطقة باريس وجنوب فرنسا من دون توضيح إن كانوا على علاقة بنموش.

واعتبر كازنوف أنه في حال طلبت بلجيكا تسليم نموش بعد توقيفه للتحقيق "من المنطق تلبية طلبها".

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قال أن نموش أوقف "ما أن وطأ الأراضي الفرنسية" بعد عودته من الخارج.

لكن هجوم بروكسل يعتبر فشلا لأجهزة الإستخبارات التي تراقب بشكل وثيق مئات الأوروبيين الذين عادوا من سوريا حيث ذهبوا للجهاد خشية انتقالهم إلى الإرهاب.

واعتبر منسق سياسة مكافحة الإرهاب في الإتحاد الأوروبي جيل دو كيرشوف الإثنين أن "هذا مثال نموذجي عما كنا نخشاه، رجل مرتبط بإحدى المنظمتين المسلحتين الرئيسيتين الناشطتين في سوريا، يعمل إما وحده أو أعد هناك لينفذ هجوما عند عودته".

كما اعتبر أن "حركة الجهاد في سوريا باتت أولوية أجهزة الإستخبارات العالمية".

ويتم رصد الكثير من الجهاديين عند مغادرتهم ولا سيما عند عودتهم حيث تفتح أجهزة مكافحة الإرهاب ملفات لهم.

لكن عددا منهم يتمكن من النفاد من المراقبة عبر التوجه إلى منطقة الحدود التركية السورية بالسيارة واجتيازها دون جذب الإنتباه.

وتابع دو كيرشوف "علينا أن نضيق فتحات الشبكة الأوروبية. إننا نواجه أفرادا يعرفون استغلال قوانيننا لحرية التحرك".

وكانت الأجهزة الفرنسية فتحت ملفا باسم نموش.

لكن نظرا للإرتفاع المتزايد في عدد الأفراد الذين قد يشكلون "خطرا" يتعذر على جهاز مكافحة الإرهاب مراقبتهم جميعا حيث يعمد إلى وضع لائحة تصنيف من الأكثر إلى الأقل خطورة بحسبها.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم