بلجيكا

بلجيكا توقف متشددا فرنسيا في إطار حملة مشتركة لمكافحة الشبكات "الجهادية"

أ ف ب

أعلنت السلطات البلجيكية اليوم الثلاثاء القبض على شاب فرنسي على صلة بشبكات "جهادية" تقوم بتجنيد المقاتلين الإسلاميين المتشددين، وكانت بروكسل وباريس عززتا عمليات مكافحة كافة الأنشطة "الجهادية" فوق أراضيهما عقب الهجوم على المتحف اليهودي في بلجيكا.

إعلان

أوقفت بلجيكا بطلب من فرنسا الثلاثاء شابا فرنسيا يشتبه بارتباطه بشبكات تجنيد المقاتلين الإسلاميين، في انتظار تسليمه على ما أعلنت النيابة العامة الفيدرالية في بلجيكا.

وأكد المتحدث باسم النيابة العامة إريك فان دير سيبت أن سيدريك فويمان البالغ 23 عاما "أوقف من أجل تسليمه إلى فرنسا".

وتابع أن القضية التي أوقف الشاب في إطارها "ليست لها أي علاقة" بهجوم المتحف اليهودي في بروكسل، الذي أوقف منفذه المفترض الفرنسي الإسلامي مهدي نموش الجمعة في مرسيليا.

وأوقف فويمان الاثنين في بلدة شايربيك الفقيرة في محيط بروكسل بموجب "مذكرة توقيف أوروبية" أصدرتها فرنسا، بحسب المتحدث.

في أعقاب قضية المتحف اليهودي في بروكسل تعهدت السلطات الفرنسية والبلجيكية تعزيز مكافحة الشبكات التي تجند أوروبيين إسلاميين للقتال ولا سيما في سوريا حيث ذهب نموش.

كما أوقفت السلطات الفرنسية الاثنين أربعة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بتلك الشبكات.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم