تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الداخلية التونسية تعلن توقيف 14 "جهاديا" خططوا لتنفيذ هجمات "إرهابية"

أرشيف - أ ف ب

ألقت وحدات الحرس الوطني في تونس القبض على 14 "جهاديا" منضوون تحت لواء جماعة أنصار الشريعة الإسلامية المتشددة، وأعلنت وزارة الداخلية اليوم الثلاثاء أن المجموعة كانت تخطط لتنفيذ عمليات "إرهابية" نوعية.

إعلان

قالت وزارة الداخلية التونسية اليوم الثلاثاء إنها اعتقلت 14 متشددا إسلاميا ينتمون لجماعة أنصار الشريعة المحظورة خططوا لشن هجمات وصفتها بأنها "نوعية" ضد منشأت حيوية في البلاد التي تكافح لبسط الإستقرار والسيطرة على المسلحين الإسلاميين.

يأتي اعتقال هذه المجموعة بعد أقل من أسبوع على هجوم شنه لمسلحين إسلاميين على منزل وزير الداخلية التونسي في بلدة القصرين قرب الحدود الجزائرية، حادث أدى إلى مقتل أربعة من أفراد الشرطة وأثار جدلا واسعا حول اختراق المسلحين للجهاز الأمني.

وقال محمد علي العروي المتحث باسم وزارة الداخلية في تصريحات للصحفيين "تمكنت وحدات الحرس الوطني نهاية الأسبوع الماضي بجهة قفصة من القبض على 14 شخصا شكلوا كتيبة أبو بكر الصديق المنتمية إلى تنظيم أنصار الشريعة المحظور."

وأضاف العروي أن المجموعة "كانت تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية بضرب أهداف حيوية وحساسة" دون أن يعطي تفاصيل عن الأهداف.

واعتقلت السلطات في الأسابيع الأخيرة عشرات الإسلاميين الذين قالت إنهم خططوا لشن هجمات تزامنا مع زيادة الفوضى في ليبيا وانتشار السلاح هناك.

وبدأت القوات المسلحة التونسية هجوما واسعا ضد المتشددين الإسلاميين في جبال الشعانبي في المنطقة الغربية من البلاد قرب الحدود مع الجزائر.

وأدرجت الولايات المتحدة الأمريكية جماعة أنصار الشريعة على قائمتها للمنظمات الإرهابية الأجنبية، وتعتبر إحدى الحركات الإسلامية المتشددة التي ظهرت بعد أولى انتفاضات الربيع العربي في تونس في 2011 والتي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.

وتمضي عملية الإنتقال السياسي قدما في تونس منذ الانتفاضة لكن السلطات قلقة من إحتمال امتداد الإضطرابات في ليبيا المجاورة حيث تمكن إسلاميون متشددون من اكتساب موطئ قدم.

فرانس 24 / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.