كرة المضرب

رفايل نادال وغريمه نوفاك ديوكوفيتش سينشطان نهائي رولان غاروس

بيار روني فورمس

موفد فرانس24 إلى رولان غاروس – سيتنافس الصربي نوفاك ديوكوفيتش وغريمه الأسباني رفايل نادال حامل اللقب ظهر الأحد، في نهائي بطولة رولان غاروس لكرة المضرب للمرة الثانية بعد 2012. وفاز الأول في نصف النهائي على اللاتفي إرنيست غولبيس بنتيجة 6-3 و6-3 و3-6 و6-3، فيما تخلص الثاني من البريطاني أندي موراي بـ 6-3 و6-2 و6-2 و6-2.

إعلان

هاهو التاريخ يعيد نفسه. فبعد 2012، ستجمع المباراة النهائية في بطولة رولان غاروس لكرة المضرب، في باريس، ظهر الأحد على ملعب فليب شاترييه، بين الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الثاني وغريمه الأسباني المصنف الأول وحامل اللقب رفايل ندال. وسيسعى ديوكوفيتش للثأر لهزيمته قبل عامين على الملعب ذاته، عندما اقترب من التتويج لكن عودة نادال في المباراة وحسمها لصالحه منعته من الفوز.

وقد تغلب اللاعب الصربي في نصف النهائي ظهر الجمعة على صديقه اللاتفي إرنيست غولبيس المصنف 17 بنتيجة 6-3 و6-3 و3-6 و6-3، في مباراة استمرت أكثر من ثلاث ساعات. أما حامل اللقب، فقد تخطى عقبة البريطاني أندي موراي المصنف الثامن بثلاث مجموعات 6-3 و6-2 و6-2.

وهذه المرة الثانية التي يبلغ فيها ديوكوفيتش (27 عاما) الدور النهائي بعد 2012 عندما خسر أمام نادال، كما أنه خسر أربع مرات دور الأربعة كان آخرها العام الماضي أمام حامل اللقب والمرشح للفوز للمرة التاسعة، فيما وصل النهائي في مرة واحدة في 2012 وخسر كذلك أمام الأسباني.

وبطولة رولان غاروس هي الوحيدة في البطولات الأربع الكبرى التي تنقص في سجل نوفاك ديوكوفيتش، حيث فاز 4 مرات في ملبورن أستراليا (2008 و2011 و2012 و2013) ومرة واحدة في ملبورن اللندنية (2011) مرة واحدة أيضا في فلاشينغ ميدو الأمريكية (2011).

وقال ديوكوفيتش أمام المتفرجين عقب المباراة إنه سعيد ببلوغه النهائي في باريس، مؤكدا أنه سيكون "جاهزا مستعدا لانتزاع اللقب". وأضاف: "لقد لعبت كما ينبغي أمام غولبيس بالرغم من أنني ارتكبت بعض الأخطاء، لاسيما في المجموعة الثالثة [التي فاز بها غولبيس، 6-3). لكن المهم هو التأهل وهاهو حلمي يستمر".

أما نادال، 28 عاما، فهو بطل الملاعب الترابية وأسطورة رولان غاروس ولعبة التنس. وقد حصل على 13 لقبا في البطولات الأربع الكبرى "غران سلام: 8 في رولان غاروس، مرة واحدة في أستراليا، مرتان في ومبلدون ومرتان أيضا بفلاشينغ ميدو.

خلال مواجهته أمام موراي، 27 عاما، لم يجد ابن مايوركا أية صعوبة، محكما سيطرته المطلقة على مجريات اللعب من البداية إلى النهائية. وبذلك يصبح ثالث لاعب في تاريخ كرة المضرب يصعد إلى النهائي للمرة العرشين في البطولات الكبرى بعد روجر فيدرر (24 مرة) والأمريكي إيفان لندن (20 مرة) في ثمانينات وبداية تسعينات القرن الماضي.
ورغم أن موراي ضمن قائمة اللاعبين البارزين في ترتيب اللاعبين المحترفين، ورغم بحوزته لقب بطل دورة الولايات المتحدة المفتوحة في 2012 وومبلدون في 2013، إلا أن نادال احتاج لمجرد ثلاث مجموعات لكسب المباراة، محرزا في الوقت ذاته المواجهة 20 بين المنافسين.

وفي نهاية المباراة، وأمام جمهور قدم له تحية الأبطال، قال نادال إنه حلمه عندما كان صغيرا هو أن يكون "هنا في رولان غاروس وأن يكسب الألقاب واحدا تلو الآخر"، متوقعا أن يكون النهائي أمام ديوكوفيتش "صعبا". وتابع نادال قائلا: "لقد لعب أفضل ما كان لدي خلال هذه البطولة، ولم يبق بالنسبة إلي سوى الفوز يوم الأحد".

علاوة مزياني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم