العراق

قرابة نصف مليون عراقي يفرون من الأنبار و59 قتيلا في اشتباكات الموصل

أ ف ب

بلغ عدد النازحين من محافظة الأنبار، نحو 480 ألف عراقي، بسبب المعارك التي تشنها قوات الجيش والشرطة على جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، حسب ما أفادت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة. أما في الموصل فقد سقط 59 قتيلا في معارك ضارية منذ أمس بين قوات الأمن العراقية وعناصر من "داعش".

إعلان

فر حوالى 480 ألف عراقي من المعارك في محافظة الأنبار العراقية وفقا للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة ما يجعل ذلك أهم حركة نزوح في البلاد في السنوات الأخيرة.

وفي هذه المحافظة السنية على الحدود مع سوريا، تشن قوات الجيش والشرطة منذ أشهر عمليات لاستعادة مناطق وقعت بأيدي المتمردين مطلع كانون الثاني/يناير، بينهم جهاديون من الدولة الإسلامية في العراق والشام ومقاتلون من قبائل معارضة للحكومة.

وقال أدريان إدواردز المتحدث باسم المفوضية الجمعة "اليوم تؤكد الحكومة العراقية أن 443 ألف رجل وامرأة وطفل فروا منذ اشتداد المعارك في كانون الثاني/يناير".

وأضاف "لكن الحجم الحقيقي لحركة النزوح جراء المعارك التي لا يتم التحدث عنها كثيرا مجهول" لأن السلطات العراقية اضطرت إلى تعليق الإحصاءات لأسباب أمنية.

وقال إدواردز للصحافيين في جنيف إنه بحسب الأمم المتحدة "العدد اليوم يقارب 480 ألف شخص".

وكانت المفوضية وجهت في آذار/مارس نداء للحصول على هبات لمساعدة الضحايا لكنها جمعت حتى الآن 12% من مبلغ ال26,45 مليون دولار (19 مليون يورو) اللازم.

ورغم أشهر من المعارك والقصف والعمليات الخاصة لا يلوح في الأفق أي حل للنزاع.

معارك الموصل

وفي الموصل، أفادت مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية أن 59 من عناصر الشرطة والمسلحين قتلوا السبت في مدينة الموصل التي تشهد معارك ضارية منذ أمس بين قوات الأمن العراقية وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وأوضحت المصادر أن "21 شرطيا قتلوا في اشتباكات بين قوات الشرطة ومسلحي تنظيم داعش ظهر السبت في منطقة 17 تموز غرب الموصل". وأضافت أن "38 من عناصر داعش قتلوا على يد قوات الأمن في منطقتين متفرقتين شرق المدينة".

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم