فرنسا

جون كيري يحيي ذكرى تحرير بلدة فرنسية تعتبر معقلا لأسرته

أرشيف

يشارك اليوم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في إحياء ذكرى ثلاثة جنود أمريكيين سقطوا خلال تحرير بلدة "سان-برياك-سور-مير" في غرب فرنسا من الاحتلال النازي. وتعتبر البلدة الصغيرة معقلا لأسرته حيث قام جده لوالدته ببناء قصر في العشرينات في هذه البلدة وقام النازيون بهدمه.

إعلان

يحيي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري السبت ذكرى تحرير بلدة "سان-برياك-سور-مير" في غرب فرنسا من الاحتلال النازي في صيف 1944، وهي البلدة التي تعتبر معقلا لجده لوالدته، كما أعلنت وزارته.

وكيري، إبن خالة وزير البيئة الفرنسي السابق بريس لالوند، موجود منذ مساء الجمعة في "ليزيسار" مقر الإقامة العائلي في سان برياك، وهو عبارة عن قصر بناه في عشرينات القرن الفائت جده لوالدته جيمس فوربس.

وبحسب الخارجية الأمريكية فان كيري الذي شارك الجمعة في احتفالات الذكرى السبعين لإنزال قوات الحلفاء في النورماندي، سيحيي السبت ذكرى ثلاثة جنود أميركيين سقطوا في معركة تحرير بلدة سان-برياك في 15 آب/اغسطس 1944.

وسيشكر كيري أيضا رئيس بلدية سان-برياك التي تمكن سكانها في نهاية الحرب العالمية الثانية من إنقاذ بعض من حطام قصر عائلة جده والذي إحتله النازيون ثم أحرقوه. وبعد انتهاء الحرب أعادت عائلة فوربس بناء القصر.

وباني القصر هو جد كيري لوالدته، جيمس فوربس، وهو سليل عائلة أميركية ثرية من بوسطن تعود بأصولها إلى اسكتلندا، وكان في عشرينات القرن الماضي يتابع أعماله في فرنسا حين رزقت زوجته بطفلتين هما روزميري وفيونا، والأولى هي والدة جون كيري في حين أن شقيقتها هي والدة بريس لالوند، وقد اعتاد جون وبريس حين كانا طفلين على تمضية عطلة الصيف في قصر ليزيسار.

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم