تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"الفارك" تعلن عن هدنة خلال جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية الكولومبية

أ ف ب

أعلنت القوات المسلحة الثورية الكولومبية "الفارك" على موقعها على الإنترنت، وقفا لإطلاق النار من جانب واحد، خلال جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية الكولومبية. ويعتبر التعامل مع الحركة المتمردة ملفا هاما في الحملة الانتخابية بين الرئيس الحالي خوان مانويل سانتوس والمرشح أوسكار إيفان زولواجا.

إعلان

أعلنت جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) وقفا لإطلاق النار خلال الفترة من التاسع وحتى 30 يونيو حزيران، والتي تغطي جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة التي يجري التنافس فيها أساسا حول كيفية انهاء الحرب الدائرة مع المتمردين منذ 50 عاما.
وأعلن وقف إطلاق النار الذي يستمر ثلاثة أسابيع في رسالة مفتوحة على موقع فارك على الإنترنت، وقع عليها زعيم فارك تيموليون جيمينيز  وكتبت إلى مرشح الرئاسة اليميني أوسكار إيفان زولواجا المتشكك في محادثات السلام مع فارك والتي بدأها منافسه الرئيس الحالي خوان مانويل سانتوس.
 وزولواجا هو المرشح الذي اختاره الرئيس السابق الذي يحظى بشعبية ألفارو أوريبي الذي قاد هجوما عسكريا غير مسبوق بدعم من الولايات المتحدة ضد فارك وقدر أنه قلص عدد مقاتلي فارك إلى نحو ثمانية آلاف فرد.
وكان الرئيس سانتوس قد بدأ التفاوض مع فارك في العاصمة الكوبية هافانا أواخر 2012 ببرنامج استكمل نصفه تقريبا الآن. ومازالت فارك تقاتل القوات الحكومية في معاقلها الريفية رافضة وقف إطلاق نار من جانب واحد مالم ترد عليه الحكومة بالمثل.
ورغم ذلك أعلنت فارك وقفا لإطلاق النار لمدة أسبوع خلال الفترة التي غطت الجولة الأولى من الانتخابات في 25 مايو آيار والتي فاز فيها زولواجا بمعظم الأصوات ولكنه لم يستطيع ضمان نسبة الخمسين في المائة من الأصوات اللازمة لتفادي خوض جولة إعادة.
وأظهرت ثلاثة استطلاعات يومي الخميس والجمعة إن الجولة الثانية بين زولواجا وسانتوس ستكون متقاربة جدا.
فرانس24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن