سوريا

الإفراج عن عشرات المعتقلين في السجون السورية في إطار مرسوم العفو الرئاسي

أرشيف

أفرجت السلطات السورية عن دفعة أولى من المعتقلين الذين شملهم مرسوم العفو الرئاسي الصادر أمس الإثنين وسيتم اليوم الثلاثاء الإفراج عن دفعة جديدة بحسب مصادر حقوقية.

إعلان

بدأت السلطات السورية بالإفراج عن المعتقلين المشمولين بمرسوم العفو الذي أصدره الرئيس السوري بشار الأسد بعد نحو أسبوع من فوزه في الانتخابات الرئاسية، بحسب ما أفاد الحقوقي أنور البني وكالة فرانس برس الثلاثاء.

وذكر رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية أنور البني "إن السلطات باشرت منذ يوم أمس الإثنين بالإفراج عن المشمولين بمرسوم العفو. ويقدر عدد الذين أفرج عنهم أمس من سجن عدرا (في ريف دمشق) بالعشرات"، مضيفا أنه "سيتم اليوم الإفراج عن دفعة جديدة".

وأكد المحامي العام الأول في ريف دمشق زياد الحليبي لوكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن مرسوم العفو "دخل حيز التنفيذ منذ إصداره"، مشيرا إلى أن "العمل جار داخل المحاكم بشكل دؤوب لإطلاق سراح من شملهم المرسوم".

وأوضح الناشط في مجال حقوق الإنسان أنور البني "إن محكمة الإرهاب والمحاكم الجنائية تدرس ملفات المعنيين المحالة إليها، وتحيل طلب الإفراج إلى (إدارات) السجون ليتم الإفراج عن المشمولين بمرسوم العفو، كل بحسب حالته".

وحول المعتقلين في الفروع الأمنية والذين يتم التحقيق معهم ولم توجه إليهم التهم بعد، قال إن "أمر الإفراج عنهم يتوقف على الفروع الأمنية التي تقدر ما إذا كانت التهم الموجهة إليهم مشمولة بالعفو أم لا".

وقال المحامي السوري ميشيل شماس الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان إن عدد المعتقلين في الفروع الأمنية يصل إلى خمسين ألفا. 

وفي حمص (وسط)، أكد محافظ حمص طلال البرازي لوكالة فرانس برس "إن الموقوفين (حوالى مئة من ناشطي ومقاتلي المعارضة) في مدرسة الأندلس مشمولون بالعفو الرئاسي، وسيتم الافراج عنهم خلال 72 ساعة بعد إتمام الإجراءات الإدارية"، مشيرا إلى أن الموقوفين الموجودين في مركز الاعتقال المستحدث هذا "هم من تخلف عن آداء الخدمة الإلزامية".

ويشير المحافظ إلى مقاتلين وناشطين خرجوا من مدينة حمص خلال الأشهر الاخيرة على دفعات، بموجب تسوية مع السلطات، خلال فترة حصار عدد من احياء المدينة على ايدي القوات النظامية.

وتم في المدرسة التحقيق مع نحو 1500 شخص تمت "تسوية أوضاع" عدد كبير منهم وأفرج عنهم.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، يعتقل النظام في سجونه أكثر من مئة ألف شخص، بينهم 18 ألفا لا يعرف مكان وجودهم.

وقد صدر مرسوم تشريعي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ اليوم 9 يونيو/حزيران أمس الإثنين وينص على منح "العفو عن كامل العقوبة" في جرائم في قانون العقوبات تتعلق بالمؤامرة التي يقصد منها ارتكاب عمل أو أعمال إرهاب وإنشاء جمعية بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي أو الاجتماعي أو أوضاع المجتمع الأساسية" 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم