العراق

تكريت مسقط رأس صدام حسين تسقط في أيدي مسلحي" داعش"

أ ف ب

أعلنت مصادر أمنية عراقية اليوم الأربعاء أن مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين مدينة تكريت باتت "بالكامل" في قبضة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

إعلان

سقطت مدينة تكريت العراقية التي تبعد 160 كلم فقط عن بغداد في أيدي مجموعات من المسلحين المناهضين للحكومة الأربعاء بعد اشتباكات عنيفة فيها لم تدم إلا لساعات معدودة، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

وتكريت، عاصمة محافظة صلاح الدين المحاذية لبغداد، ثاني عاصمة لمحافظة تخرج عن سلطة الدولة العراقية في يومين بعد سقوط مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد) مركز محافظة نينوى في أيدي فصائل مسلحة بينهم إسلاميون متطرفون.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة "كل مدينة تكريت في أيدي المسلحين"، بينما ذكر ضابط برتبة رائد في الشرطة أن المسلحين قاموا بتهريب نحو 300 سجين من السجن المركزي في المدينة.

وتبعد مدينة تكريت نحو 50 كلم عن مدينة سامراء حيث مرقد الإمامين العسكريين، علي الهادي الإمام العاشر لدى الشيعة الإثني عشرية وحسن العسكري الإمام الحادي عشر.

وسبق وأن شهد العراق نزاعا طائفيا داميا بين السنة والشيعة بين عامي 2006 و2008 بعيد تفجير المرقد الشيعي الذي يبعد نحو 110 كلم عن شمال العاصمة العراقية.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم