العراق

واشنطن تدرس شن ضربات جوية ضد "داعش" لوقف تقدمها صوب بغداد

أ ف ب

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن دعمها للحكومة العراقية في مواجهتها لخطر "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، حيث يسيطر التنظيم على مناطق واسعة في شمال ووسط البلاد، وبصدد التقدم نحو العاصمة العراقية بغداد. وتدرس واشنطن احتمال شن ضربات جوية بطائرات دون طيار لوقف تقدم "داعش" نحو بغداد إذا ما طلبت منها حكومة نوري المالكي ذلك.

إعلان

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس  الأربعاء المجتمع الدولي إلى توحيد صفوفه خلف العراق الذي يواجه زحفا لمقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام الذين باتوا قريبين من بغداد.

وقال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوياريك في بيان إن "الأمين العام يحض المجتمع الدولي على توحيد صفوفه للتعبير عن تضامنه مع العراق الذي يواجه تحديا خطيرا على الصعيد الأمني".

في حين أعلنت الولايات المتحدة الأربعاء عن دعمها للقادة العراقيين في تصديهم لهجوم مقاتلي "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الذين سيطروا على مناطق واسعة من شمال العراق ووسطه وباتوا يتقدمون في اتجاه بغداد.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في بيان إن واشنطن "تدين بشدة الهجمات الأخيرة التي شنتها الدولة الإسلامية في العراق والشام في العراق".

وأكد أن "الولايات المتحدة ستدعم القادة العراقيين من جميع الأطراف السياسية في سعيهم لتحقيق الوحدة الوطنية الضرورية للانتصار في المعركة ضد الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وفي مواجهة زحف جهاديي "داعش" في اتجاه بغداد تعهدت واشنطن بزيادة المساعدة للعراق وهي تدرس شن ضربات جوية بواسطة طائرات بدون طيار في حال طلبت الحكومة العراقية ذلك.

وقال كارني "سوف نعمل مع الكونغرس لدعم صندوق الشراكة لمكافحة الإرهاب الذي انشئ حديثا والذي سيؤمن المرونة والموارد الضرورية لمساعدة العراقيين على تلبية الحاجات المستجدة مع استمرار تطور التهديد الإرهابي الناجم عن الدولة الإسلامية في العراق والشام".

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم