روسيا - أوكرانيا

موسكو تتهم كييف باستخدام قنابل فوسفورية وتطرح مشروع قرار في مجلس الأمن

أ ف ب

وجهت روسيا إلى أوكرانيا الاتهام باستخدام قنابل فوسفورية في شرق أوكرانيا في عمليتها العسكرية ضد المتمردين في شرق البلاد. وطرحت روسيا الخميس أمام مجلس الأمن الدولي مشروع قرار جديد يتضمن الدعوة لوقف فوري لأعمال العنف في أوكرانيا، ووقف دائم لإطلاق النار ودور أكبر للأمم المتحدة في التفاوض على حل للنزاع في هذا البلد.

إعلان

طرحت روسيا الخميس أمام مجلس الأمن الدولي مشروع قرار جديد يتعلق بالأزمة الأوكرانية ويطلب خصوصا من الأمم المتحدة مزيدا من الانخراط في هذا الملف، واتهمت من جهة أخرى كييف باستخدام قنابل فوسفورية في شرق أوكرانيا.

وقدمت روسيا مشروع القرار خلال جلسة مشاورات مغلقة عقدها المجلس للتدارس بشأن التطورات العراقية بشكل رئيسي. وأكد السفير الروسي فيتالي تشوركين الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للمجلس لشهر حزيران/يونيو أن النص الذي طرحه بشأن أوكرانيا قوبل بالترحاب من أعضاء المجلس الذين أدلوا ب"اقتراحات" بشأنه.

وهذا المشروع هو عبارة عن نسخة منقحة من نص أول تقدمت به روسيا في 2 حزيران/يونيو الجاري وقوبل يومها بفتور من جانب بقية أعضاء المجلس. ويدعو النص بصيغته الجديدة إلى وقف فوري لأعمال العنف في أوكرانيا ووقف دائم لإطلاق النار ودور أكبر للأمم المتحدة في التفاوض على حل للنزاع في هذا البلد.

وأوضح وزير الخارجية الروسي أنه فيما خص مشروع القرار، الذي قدمه لاحقا السفير الروسي في الأمم المتحدة، "نريد أن نركز على ضرورة أن يوافق الجانب الأوكراني على بدء تطبيق خارطة الطريق" التي أعدها في أيار/مايو رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا السويسري ديدييه بولكالتر.

وقال لافروف "نعلم أن المتمردين في جنوب شرق البلاد مستعدون لوقف النار، لكن الخطوة الأولى يجب أن تتخذها سلطات كييف".

وطالب من جانب آخر بتحقيق عاجل في المعلومات التي أشارت إلى استخدام القوات الأوكرانية قنابل حارقة.

وقال إن "المعلومات حول استخدام القوات الأوكرانية قنابل حارقة وأنواعا أخرى من الأسلحة العشوائية الأثر تثير قلقا خاصا وهذه المعلومات تتطلب تحقيقا عاجلا".

ونفى الحرس الوطني الأوكراني على الفور الاتهامات الروسية، معتبرا أنها اتهامات "لا معنى لها".

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن انفصاليين موالين لروسيا في شرق أوكرانيا قولهم إن القوات الأوكرانية استخدمت قنابل حارقة في بلدة سيمينوفكا بالقرب من سلافيانسك أحد معاقل الانفصاليين.

واتهمت روسيا باستمرار في الأسابيع الماضية القوات الأوكرانية باستخدام القوة المفرطة في عمليتها العسكرية ضد المتمردين في شرق البلاد.

وفي 30 أيار/مايو، اتهمت لجنة التحقيق الروسية أوكرانيا بانتهاك معاهدة جنيف (1949) حول حماية المدنيين وأكدت أنها جمعت أدلة وأنها ستفتح تحقيقا حول "اللجوء إلى وسائل وأساليب حربية محظورة".

من جهته، دعا الاتحاد الأوروبي كييف إلى ضبط النفس في العملية العسكرية التي تشنها في شرق البلاد، مشددا في الوقت نفسه على شرعية هذه العملية.

وذخائر الفوسفور الأبيض الذي يشتعل فور احتكاكه بالأوكسيجين الموجود في الهواء ويحترق على درجات حرارة شديدة الارتفاع، لا تحظرها أي معاهدة دولية، ولكن لاستخدامها قواعد منصوص عليها في البروتوكول الثالث لمعاهدة الأسلحة التقليدية المبرمة في 1980 بشأن "حظر أو تقييد استعمال الأسلحة الحارقة".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم