مصر

السيسي يرغب في حذف "فيديو" ضحية التحرش من "يوتيوب"

أ ف ب/أرشيف

طلب بالأمس الخميس الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي من سفارة بلاده في واشنطن اتخاذ كافة الإجراءات القانونية لمخاطبة موقع "يوتيوب" ومطالبته بحذف فيديو ضحية التحرش الجنسي من على الموقع.

إعلان

أصدر الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي أمس الخميس أوامر للسفارة المصرية بواشنطن لاتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لمخاطبة إدارة موقع "يوتيوب" لطلب حذف الفيديو المشين الخاص بالتحرش بإحدى السيدات في ميدان التحرير أثناء الاحتفالات بتنصيب السيسي يوم الأحد 8 يونيو/حزيران.

وبلغت الحادثة حدا من البشاعة دفع الرئيس الجديد إلى زيارة الضحية  في المستشفى التي تعالج فيها بعد يومين من وقوع الحادثة. وأعلن المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية للتلفزيون المصري بأن هذه الأوامر جاءت استجابة لرغبة الضحية أثناء زيارة السيسي لها. ولم يكتف السيسي بذلك بل توعد بمعاقبة المجرمين في أسرع وقت.

 

السبب الرئيس في بلوغ الحادثة لهذه الدرجة العالية من تسليط الضوء عليها والتركيز الإعلامي عليها، هو قيام أحد الحاضرين بتصوير الواقعة بهاتفه الجوال ونشر الفيديو على موقع "يوتيوب"، ما أثار عاصفة من الاحتجاجات والجدل حول ظاهرة التحرش في مصر، والتي بلغت معدلات غير مسبوقة – 99 بالمئة من الفتيات والنساء تعرضن للتحرش في مصر حسب مصادر وإحصاءات الأمم المتحدة – وجعلت من مصر أسوأ مكان في العالم يمكن أن تعيش فيه النساء.

 

 

وكانت هذه الحادثة قد أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي المصرية والعربية، وشحذت ملكات مستخدمي "الفيس بوك" و"تويتر" على التعليق وتشارك الآراء والفيديوهات والكاريكاتيرات المنددة بهذه الحادثة بل وحتى الدعوات المطالبة بإعدام مرتكبيها.
وأكثر ما أثار غضب المصريين على الفيس بوك هو تعليق إحدى المذيعات في قناة مصرية على الحادث بأن "الناس كانوا سعداء بالاحتفال" ما يعني أن لهم الحق في ارتكاب ما يشاؤون من أفعال. وهو الغضب الذي دفع إدارة القناة التي تعمل بها إلى إيقافها عن العمل.

 

كما ألقى الكثيرون باللوم على التناقض الذي يتحلى به الشباب المصري والذي تختلف كثيرا أقواله عن أفعاله كما يوضح الكاريكاتير التالي

 

 

فرانس 24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم