ديانة

بريطانيا تريد ترسيخ القيم البريطانية لمواجهة التوجه الإسلامي

أ ف ب

لمواجهة انتشار التوجه الإسلامي في العديد من المدارس البريطانية العامة وخصوصا في برمنغهام، دعا رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إلى العمل على ترسيخ "القيم البريطانية بشكل أقوى".

إعلان

في رسالة خص بها صحيفة ميل أون صنداي الأسبوعية، دعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى العمل على ترسيخ "القيم البريطانية بشكل أقوى" في مواجهة انتشار التوجه الإسلامي في العديد من المدارس البريطانية العامة وخصوصا في برمنغهام.

وقال كاميرون "في السنوات الأخيرة ظهر تهديد بتمرير رسالة مثيرة للقلق: وهي، إذا كنتم لا تؤمنون بالديموقراطية فهذا أمر مقبول، وإذا كنت لا ترغبون في المساواة فليس هناك مشكلة، وإذا كنتم غير متسامحين على الإطلاق مع الآخرين فاننا سنكون مع ذلك متسامحين معكم".

واعتبر أن "ذلك لم يؤد إلى ظهور انقسامات فحسب بل سمح أيضا للتطرف، سواء كان عنيفا أو لا، بأن يزدهر".

وأضاف "يجب أن نرسخ ونعلي بشكل أقوى من شأن القيم البريطانية والمؤسسات التي تدافع عنها".

وأكد أن "الإيمان بالحرية والتسامح وقبول المسؤولية الفردية والمجتمعية واحترام القوانين أمور حيوية" في المملكة المتحدة، فهي قيم "بريطانية بنفس قدر العلم البريطاني وكرة القدم أو طبق السمك والبطاطس".

الاثنين، اعتبرت الهيئة العامة للرقابة المدرسية (اوفستيد) أن ست مدارس من 21 مدرسة في برمنغهام (وسط بريطانيا) يشتبه بخضوعها لسيطرة إسلاميين متشددين، "غير مطابقة" لقيم وتقاليد المجتمع وأخضعتها لـ"إجراءات خاصة".

وقال المفتش العام لهيئة اوفستيد مايكل ويلشو أنه رصد في خمس مدارس "أجواء من الخوف والترهيب" وذلك بفضل التحريات الأخيرة.

وظهرت الشكوك إثر رسالة من مجهول تلقتها قبل بضعة أشهر بلدية برمنغهام تؤكد أن إسلاميين يسعون إلى تغيير الهيئات الإدارية في العديد من المدارس العامة ليتمكنوا من فرض آرائهم.

كما ظهرت اتهامات بوجود فصل بين الفتيات والفتيان في الصفوف وبمضايقات معنوية للعاملين غير المسلمين في هذه المدارس. 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم