سوريا

الجيش السوري النظامي يستعيد بلدة "كسب" الحدودية من "جبهة النصرة"

أ ف ب

استعاد الجيش السوري الأحد السيطرة على بلدة كسب، المعبر الواقع على الحدود التركية، من أيدي قوات المعارضة المشكلة من "جبهة النصرة"، فرع تنظيم ‘القاعدة‘ في سوريا، والكتائب الإسلامية الموالية لها. وكانت البلدة، ذات الأغلبية الأرمينية، قد سقطت في شهر مارس/آذار الماضي ما مثل ضربة قوية لنظام بشار الأسد حيث كانت آخر معبر حدودي يسيطر عليه.

إعلان

أفاد التلفزيون السوري الأحد بأن الجيش السوري استعاد السيطرة على مدينة كسب الحدودية مع تركيا في محافظة اللاذقية (غرب) بعد أسابيع من سيطرة مقاتلي المعارضة على هذه المدينة التي تسكنها غالبية أرمينية.

ونقل التلفزيون عن مصدر عسكري أن "وحدات من الجيش العربي السوري وبالتعاون مع الدفاع الوطني يعيد الأمن والاستقرار إلى مدينة كسب بريف اللاذقية". وأضاف المصدر أن "وحدات الجيش بالتعاون مع الدفاع الوطني قضت على أعداد كبيرة من الإرهابيين في كسب ودمرت أسلحتهم" مشيرا إلى أن هذه الوحدات "تقوم بإزالة الألغام والعبوات المفخخة التي زرعتها العصابات الإرهابية" في المدينة.

وأشار "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إلى أن "القوات النظامية دخلت إلى مدينة كسب وتقدمت فيها دون أن تسيطر عليها بالكامل" وأن "اشتباكات ما تزال تدور فيها" عقب انسحاب غالبية مقاتلي ‘جبهة النصرة‘ والكتائب الإسلامية الليلة الماضية منها.

وكان مقاتلو المعارضة سيطروا على المدينة في نهاية آذار/مارس، ما أجبر معظم سكان كسب ذات الغالبية الأرمينية، على النزوح عن منازلهم بسبب المعارك، قبل أن يتم الإعلان السبت عن انسحاب غالبيتهم منها أمام تقدم القوات النظامية.

وبلدة كسب الأرمينية تعتبر إستراتيجية لوقوعها قرب المعبر الوحيد مع تركيا في محافظة اللاذقية، معقل الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس بشار الأسد. وتتهم دمشق تركيا بالتورط في معركة كسب ومساندة المجموعات المسلحة، مشيرة إلى أن هذه المجموعات دخلت المدينة من الأراضي التركية.

 

فرانس 24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم