تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

ليبيريا: جنود الأمس يحاربون الإدمان على المخدرات

عندما كان في سن المراهقة كان عبدو سيساي يجوب شوارع مونروفيا ببندقية. خطف خارج المدرسة عندما كان عمره 15 عاما وجند قسرا للمشاركة في الحرب الأهلية من طرف تشارلز تايلور سياسي كان سيصبح رئيس ليبيريا. اليوم وفي سن 33 عاما عبدو ليس لديه مكان للنوم ويعيش حياته اليومية كما يستطيع.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.