العراق

عشرات القتلى في تلعفر والقوات العراقية تتصدى للمسلحين في بعقوبة

أرشيف

قتل عشرات الأشخاص اليوم الثلاثاء في تلعفر شمال العراق في اشتباكات دارت بين القوات العراقية ومسلحين. وفي بعقوبة تصدى الجيش العراقي للمسلحين وتمكنوا من السيطرة على ثلاثة أحياء لعدة ساعات حسب مصادر عسكرية.

إعلان

أفادت مصادر عسكرية أن القوات العراقية قامت بالتصدي لهجوم مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في بعقوبة اليوم الثلاثاء، وفي تلعفر اشتبكت القوات العراقية مع المسلحين في تلعفر شمال العراق ما أدى لمقتل العشرات من مدنيين وعناصر القوات العراقية والمسلحين.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة نينوى نور الدين قبلان لوكالة فرانس برس "هناك 50 شهيدا من المدنيين الذين سقطوا جراء الاشتباكات والرمي العشوائي والقصف وهناك أيضا عشرات القتلى من المسلحين والقوات الأمنية".

وصدت القوات العراقية هجوما شنه مسلحون في مدينة بعقوبة التي تبعد 60 كلم شمال شرق بغداد تمكنوا خلاله من السيطرة على ثلاثة أحياء لعدة ساعات، بحسب ما أفادت مصادر عسكرية.

وقال قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الأمير محمد رضا الزيدي لوكالة فرانس برس إن "مجموعة من المسلحين نفذوا هجوما بالأسلحة الرشاشة في بعقوبة (...) والقوات الأمنية صدت الهجوم".

بدوره أكد ضابط برتبة مقدم في الجيش أن المسلحين "تمكنوا من السيطرة على أحياء الكاطون والمفرق والمعلمين في غرب ووسط بعقوبة لعدة ساعات، قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة السيطرة على هذه الأحياء".

وهذا أول هجوم تتعرض له مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى والتي لا تبعد سوى 60 كلم عن شمال شرق بغداد منذ بدء الهجوم الكاسح الذي يشنه مسلحون في أنحاء متفرقة من العراق قبل أسبوع.

ويسيطر المسلحون الذين ينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الجهادي المتطرف وتنظيمات أخرى على مناطق واسعة في شمال العراق بينها مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد) مركز محافظة نينوى ومدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) مركز محافظة صلاح الدين.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم