تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة المصرية تطلق سراح صحافي قناة "الجزيرة" المضرب عن الطعام

أ ف ب

أطلقت السلطات المصرية الثلاثاء سراح عبد الله الشامي، صحافي قناة "الجزيرة" والمعتقل منذ أغسطس/آب من العام الماضي إثر تغطيته لفض اعتصام "رابعة العدوية" لأنصار "الإخوان المسلمون" بالقوة والذي راح ضحيته مئات القتلى. جاء قرار الإفراج عن الشامي بسبب سوء ظروفه الصحية بعد تنفيذه إضرابا عن الطعام دام 5 أشهر.

إعلان

 

أفرجت السلطات المصرية الثلاثاء عن الصحافي في قناة الجزيرة عبد الله الشامي الذي نفذ إضرابا عن الطعام منذ نحو خمسة اشهر احتجاجا على توقيفه. وأوقف الشامي الذي يعمل لحساب قناة الجزيرة القطرية في 14 آب/أغسطس الفائت حين كان يغطي تظاهرة لأنصار الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي في القاهرة قامت قوات الأمن المصرية بتفريقها بالقوة. وبدأ الشامي إضرابا عن الطعام في 21 كانون الثاني/يناير بحسب عائلته.

 والثلاثاء، خرج الشامي مرتديا لباس السجن الأبيض من مركز للشرطة في حي مدينة نصر في القاهرة وقد بدا عليه الإرهاق وذلك غداة صدور أمر من النائب العام المصري بالإفراج عنه لدواع صحية. وقالت أسرة الشامي في أيار/مايو أنه خسر نحو 40 كلغ من وزنه منذ بدأ إضرابه عن الطعام. وكان في انتظار الشامي خارج مركز الشرطة أصدقاؤه وأقرباؤه تتقدمهم والدته وزوجته واحد أشقائه.

وأعربت قناة الجزيرة في بيان عن "ارتياحها" للإفراج عن الشامي وأضافت "هذا الخبر مدعاة للارتياح أكثر منه للاحتفال، فقد عاش الشامي رحلة معاناة استمرت لأكثر من عشرة أشهر. وبالطبع سوف يحتاج إلى قضاء وقت كاف مع أسرته لاستعادة همته، قبل أن نتطلع لرؤيته على الشاشة يؤدي عمله الصحفي الذي ظهر جليا مدى حبه له".

ويأتي الإفراج عن الشامي غداة تحديد موعد الاثنين 23 حزيران/يونيو لجلسة النطق بالحكم في قضية سائر صحافيي الجزيرة المتهمين بدعم جماعة الإخوان المسلمين. وساءت العلاقات بشكل كبير بين قطر ومصر منذ عزل مرسي، إذ تتهم القاهرة الدوحة بدعم جماعة الإخوان التي باتت تعتبرها الحكومة المصرية منظمة إرهابية.

 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.