تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تقارير

مستوى قياسي لعدد النازحين واللاجئين في العالم منذ الحرب العالمية الثانية

أرشيف

أصدرت المفوضية الأممية العليا للاجئين تقريرا الجمعة يفيد بارتفاع عدد النازحين واللاجئين في العالم لأرقام قياسية منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. وقال التقرير إن الرقم تخطى الخمسين مليون شخص كما ألقى باللائمة على الحروب والصراعات التي تجتاح مناطق كثيرة في العالم.

إعلان

لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية تخطى عدد النازحين في العالم بسبب النزاعات والأزمات عتبة الخمسين مليونا، وفق تقرير أصدرته المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الجمعة.

وقال انطونيو غوتيريس رئيس المفوضية لدى عرض التقرير على الصحافة أنه في نهاية 2013 "كان هناك 51,2 مليون نازح، أي بزيادة ستة ملايين عن عددهم في نهاية 2012 وقدره 45,2 مليونا".

وتابع غوتيريس "إننا نواجه تزايدا هائلا في جميع أنواع النزوح القسري" مشيرا إلى إنه ومنذ اندلاع النزاع في سوريا تم إحصاء 2,5 لاجئ جديد سوري و6,5 مليون نازح داخلي في هذا البلد.

كما حصلت حركات نزوح سكاني كبرى العام الماضي في أفريقيا وخصوصا في أفريقيا الوسطى وجنوب السودان.

وذكر غوتيريس سببين لهذه الزيادة الكبيرة في عدد النازحين، وهما "تضاعف الأزمات الجديدة" التي تدفع السكان إلى مغادرة منازلهم" و"استمرار الأزمات القديمة التي يبدو إنها لن تنتهي".

وقال إن "على الأسرة الدولية أن تتخطى خلافاتها وتوجد حلولا للنزاعات الحالية في جنوب السودان وسوريا وجمهورية أفريقيا الوسطى وسواها".

وتابع "هناك عدد من النازحين يوازي حاليا عدد السكان الإجمالي في دول مثل كولومبيا وأسبانيا وجنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية" ساعيا لتصوير حجم ظاهرة النزوح.

وتشمل حركات النزوح القسري ثلاث فئات من السكان هي اللاجئون وطالبو اللجوء الذين يتحركون بصفة فردية والنازحون الداخليون الذين يغادرون منازلهم لكنهم يبقون داخل بلادهم.

 

فرانس 24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.