العراق

"الدولة الإسلامية" تسيطر على مناطق جديدة في الأنبار وعلى معبر حدودي مع سوريا

أ ف ب/ أرشيف

احتلت الجماعات المتشددة بالعراق مواقع جديدة في محافظةالأنبار، وسيطرت على معبر القائم الحدودي مع سوريا، حسب شهود عيان ومصادر أمنية.

إعلان

سيطرت جماعات مسلحة سنية متطرفة على مناطق جديدة في محافظة الأنبار بعد أن سيطروا على موقع على الحدود بين العراق وسوريا الليلة الماضية ليحققوا انتصارا استراتيجيا يتيح لهم نقل أسلحة ثقيلة بين مناطق يسيطرون عليها في البلدين، بحسب ما أفاد مصدر أمني وشهود عيان.

وقال ضابط برتبة مقدم في شرطة القائم (340 كلم شمال غرب بغداد) لوكالة فرانس برس إن "المسلحين سيطروا بالكامل على القائم ووسعوا صباح اليوم سيطرتهم نحو مناطق محيطة بها جنوبا وشرقا".

وأكد المصدر الأمني أن "المسلحين فرضوا سيطرتهم كذلك على مقر للجيش في منطقة تقع إلى الجنوب من مدينة القائم".

وتابع أن المسلحين الذين كانوا يسيطرون على معبر القائم الحدودي مع سوريا لأيام "انسحبوا منه اليوم"، مضيفا أن مسلحي "الدولة الإسلامية" والتنظيمات التي تقاتل إلى جانبه "لم يدخلوا المعبر خوفا من أن يكون مفخخا من قبل المسلحين الذين غادروه" وقد وضح مصدر أمني آخر أن بمجرد أن سمع حرس الحدود بسقوط القائم سارعوا بترك مواقعهم ليحل المتشددون محلهم.

ويخوض تنظيم "الدولة الإسلامية" معارك ضارية في محافظة دير الزور السورية حيث تقع مدينة البوكمال مع كتائب معارضة للنظام السوري في محاولة للسيطرة على هذه المحافظة المحاذية للعراق.

وكانت المعارك بين الطرفين شهدت تصعيدا منذ الأول من أيار/مايو في مناطق عدة من دير الزور قريبة من الحدود العراقية في محاولة من "الدولة الإسلامية" التواصل مع عناصر تنظيمها في العراق، وتوسيع سيطرتها لتحقيق تواصل جغرافي لها من الرقة في سوريا شمالا مرورا بالحسكة وصولا إلى دير الزور.

ويسيطر مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" وتنظيمات سنية متطرفة أخرى منذ أكثر من عشرة أيام على مناطق واسعة في شمال العراق بينها مدن رئيسية مثل الموصل (350 كلم شمال بغداد) في محافظة نينوى المحاذية لسوريا أيضا، وتكريت (160 كلم شمال بغداد) مركز محافظة صلاح الدين.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم