تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوكرانيا

تجدد المعارك في أوكرانيا رغم إعلان وقف إطلاق النار

أرشيف
4 دقائق

تواصلت الاشتباكات في شرق أوكرانيا أمس السبت، رغم الهدنة التي أعلنها الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو من جانب واحد، والتي وضعت حيز التنفيذ عند الساعة 19,00 تغ من مساء الجمعة.

إعلان

تجددت الاشتباكات أمس السبت في شرق أوكرانيا رغم قرار وقف إطلاق النار الذي أعلنه الرئيس الأوكراني الجديد بترو بوروشنكو من جانب واحد في إطار خطة سلام وصفت موسكو محتواها بـ"غير الواقعي".

ومن المفترض أن يسمح قرار وقف إطلاق النار من جانب واحد، والذي وضع حيز التنفيذ عند الساعة 22,00 (19,00 تغ) من مساء الجمعة، للمتمردين بإلقاء سلاحهم، والبدء بتنفيذ خطة السلام التي تركز أساسا على إنشاء منطقة عازلة على طول الحدود الروسية الأوكرانية.

وينتهي وقف إطلاق النار في 27 حزيران/يونيو، في اليوم ذاته الذي من المفترض أن توقع فيه أوكرانيا اتفاق شراكة تاريخي مع الاتحاد الأوروبي، ما يبعدها نهائيا عن روسيا.

وقد انتقدت أوكرانيا السبت هجوما انفصاليا استهدف حرس الحدود في منطقة دونيتسك، احد معاقل المتمردين. وأوضحت أن قوات حرس الحدود ردت على هجوم ثان قرب موقع آخر بعد ذلك بدقائق. وبحسب حرس الحدود فان تسعة أشخاص جرحوا.

وأكد متحدث باسم العمليات العسكرية الأوكرانية أن الهجوم الثاني وقع قرب سلافيانسك. وفي المقابل قال متحدث باسم "جمهورية دونيتسك" الانفصالية والمعلنة من جانب واحد إن سلافيانسك تعرضت لهجوم كبير من قبل القوات الأوكرانية.

وفي خطوة قد تشعل التوترات أكثر بين روسيا والغرب، أعلن الرئيس الروسي السبت وضع القوات الروسية في "المنطقة العسكرية في وسط البلاد في حالة تأهب" في إطار مناورات لم تكن مقررة وذلك حتى 28 حزيران/يونيو. وكانت روسيا أعلنت في وقت سابق تعزيز قواتها على الحدود.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأوكرنية أن "تحركات عسكرية من هذا القبيل لا تساهم في إعادة الوضع إلى طبيعته في أوكرانيا وتثني قياديينا عن تطبيق مبادرتهم من أجل السلام".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية إيفغين بيريبينيس لوكالة فرانس برس إن المناورات العسكرية في وسط روسيا "لا يمكن إلا أن تثير الخشية إن كان لها أدنى علاقة بالانتشار الأخير قرب الحدود".

ومن جهته، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي يزور السعودية السبت أن بلاده قلقه إزاء "تصعيد" القوات الأوكرانية عملياتها العسكرية. وقال إن "تصعيد عملية مكافحة الإرهاب المفترضة (من قبل أوكرانيا) بشكل متواز مع عرض عملية سلام أمر خطير ويثير القلق".

وقد وقع الهجوم الانفصالي غداة اتهامات وجهتها روسيا حول إطلاق قذائف هاون من الأراضي الأوكرانية على مركز حدودي روسي، أسفر عن إصابة عنصر واحد. وطلبت موسكو "تفسيرا واعتذارا". لكن وزارة الدفاع الأوكرانية نفت استخدام المدفعية أو الهاون في هذه المنطقة الحدودية.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.