الشرق الأوسط

الشرطة الإسرائيلية تقتل فلسطينيين بالضفة والطيران يشن غارات على مواقع لحماس

أ ف ب

لقي فلسطينيان مصرعهما ليل السبت الأحد برصاص قوات الأمن الإسرائيلي في الضفة الغربية، وقد أفادت مصادر أمنية، أن طائرات إسرائيلية شنت غارات فجر اليوم على مواقع تابعة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، تسببت في أضرار مادية ولم توقع قتلى.

إعلان

 أعلنت مصادر أمنية وطبية فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي قتل فلسطينيين اثنين في الضفة الغربية في مواجهات ليل السبت الأحد في إطار حملتها للعثور على ثلاثة إسرائيليين خطفوا قبل عشرة أيام في حين نفذت طائرات حربية إسرائيلية  فجر اليوم الأحد أربع غارات جوية على مواقع تابعة لحركتي حماس والجهاد الاسلامي في جنوب قطاع غزة لم تسبب إصابات.

وقالت المصادر الطبية لوكالة فرانس برس إن محمد الطريفي (30 عاما) قتل ليل السبت الأحد في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في رام الله، موضحة أن خمسة فلسطينيين آخرين جرحوا في هذه الاشتباكات.

وقالت مصادر أمنية إن أحمد سعيد الفحماوي (27 عاما) قتل بالرصاص بينما كان متوجها إلى المسجد لصلاة الصبح في مخيم العين غرب مدينة نابلس، حيث كانت تدور مواجهات.

وقال مصدر أمني إن "طائرات الاحتلال الإسرائيلي نفذت أربع غارات جوية عدوانية أطلقت خلالها عددا من الصواريخ على مواقع مختلفة للمقاومة الفلسطينية في كل من دير البلح وخان يونس ورفح" جنوب قطاع غزة.

وأضاف أنه "لم يبلغ عن وقوع إصابات لكن أضرارا جسيمة سجلت في هذه المواقع، وألحقت أضرارا في عدد من المنازل المجاورة للمواقع المستهدفة".

وأوضح شهود عيان أن الغارات الجوية استهدفت ثلاثة مواقع تابعة لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في منطقة مستوطنة تل قطيف السابقة غرب دير البلح والمنطقة الشرقية في خان يونس وشمال رفح.

وأكد الشهود أن الغارة الرابعة استهدفت موقعا للتدريب العسكري تابعا لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، في شمال رفح.

وأوضحوا أن أضرارا "كبيرة" لحقت في هذه المواقع، دون الحديث عن وقوع إصابات بشرية.

وصعدت إسرائيل عملياتها في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ فقدان ثلاثة إسرائيليين بالقرب من مستوطنة في جنوب الضفة الغربية المحتلة.
  

فرانس 24 / أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم