كأس العالم 2014

الصحافة الجزائرية تثني على "الإنجاز التاريخي" للخضر

أ ف ب

كادت الصحافة الجزائرية تنسى خسارة منتخب بلادها الأخيرة مع بلجيكا الأسبوع الماضي، بعد الفوز الكبير الذي حققه محاربو الصحراء أمس الأحد أمام منتخب كوريا الجنوبية، ليبقوا حظوظهم للتأهل لأول مرة للدور ثمن النهائي في كأس العالم قائمة، ومعها آمال ملايين الجزائريين الذين يعيشون على وقع المونديال منذ تأهل بلادهم للمنافسة.

إعلان

 تفننت الصحف والمواقع الإخبارية الجزائرية في وصف الفوز الكبير الذي حققه منتخب الجزائر أمس الأحد أمام منتخب كوريا الجنوبية على ملعب "بيرا ريو" في بورتو أليغري بالبرازيل.

"فوز تاريخي للجزائر" هكذا عنون موقع "كل شيء عن الجزائر" إنجاز منتخب الجزائر أمام فريق كوريا الجنوبية، وعاد الموقع الناطق باللغة الفرنسية من خلاله إلى الدقائق 98 التي فازت خلالها الجزائر بـ4 أهداف لهدفين مذكرا بأنه أول فوز تحققه الجزائر في مباريات كأس العالم منذ عام 1982 عندما فازت على تشيلي 3-2 في إسبانيا.

"الخبر الرياضي" هي الأخرى أثنت على أداء الخضر وتألقهم في مقابلة كوريا الجنوبية حيث عنونت مقالها "فعلوها الرجال المحاربون يبدعون في المونديال" وصفت خلاله الفوز بالتاريخي والأول للجزائر منذ مونديال إسبانيا، معتبرة بأن رفاق براهيمي بتسجيلهم رباعية كاملة أكدوا لمدربهم خليلوزيتش بأنهم فريق هجومي في إشارة إلى مقابلة الجزائر ضد بلجيكا والتي خسرت فيها 1-2 لتركيز المدرب في خطته على الجانب الدفاعي أكثر منه الهجومي.

جريدة "الهداف" الرياضية عنونت صفحتها الأولى "المنتخب الجزائري يحطم كل الأرقام العربية والإفريقية في المونديال" وتوقفت في مقالها عند فنيات اللعب التي جعلت المنتخب الجزائري يدخل التاريخ من أوسع أبوابه بعد أن تمكن من الفوز برباعية تاريخية على حساب كوريا الجنوبية، حيث حطم بذلك جميع أرقام المنتخبات الإفريقية والعربية المشاركة في المونديال...

يومية "البلاد" انتقت كلمات عنوان صفحتها الأولى من النشيد الوطني الجزائري "قسما" معنونة "وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر...وتبقى روسيا"، لتذهب في حملة ثناء وشكر لمحاربي الصحراء كاتبة "أبدعوا وصالوا وجالوا وسجلوا رباعية تاريخية في مرمى كوريا الجنوبية، إنهم الجزائريون الذين فعلوها وأصبحوا أول منتخب عربي وأفريقي يفوز برباعية كاملة، إنهم أبطال الجزائر والعرب الذين عقدوا العزم أن تحيا الجزائر".

"الشباك" الرياضية عنونت عددها الصادر اليوم الإثنين "وان تو ثري فور..لالجيري مو نامور" (واحد إثنان ثلاثة أربعة الجزائر حبي) في إشارة إلى الجملة التي يرددها المناصرون الجزائريون على مدرجات الملاعب. وبعدما  كتبت في عددها السابق "الشعب يريد الهجوم" غداة خسارة الجزائر أمام بلجيكا، كتبت اليوم "الشعب يريد الدور الثاني" مفصلة في جميع الاحتمالات التي يمكن أن تنتهي عليها مقابلة الخضر مع روسيا الخميس المقبل، والتي ستكون مصيرية للتأهل للدور ثمن النهائي لأول مرة في تاريخ الجزائر. 

مليكة كركود

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم