تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء الأمريكي ومصرف باريبا الفرنسي قريبان من اتفاق على غرامة 8 أو 9 مليارات دولار

أ ف ب

ذكرت صحيفة أمريكية أن مصرف "بي إن بي باريبا" الفرنسي والقضاء الأمريكي اقتربا من التوصل إلى اتفاق حول فرض غرامة مالية قدرها ثمانية أو تسعة مليارات دولار على المصرف الفرنسي، ورحيل حوالي 30 من كوادره وفرض عقوبات شخصية عليهم. وتتهم الولايات المتحدة المصرف الفرنسي بمخالفة قرارات حظر أمريكية.

إعلان

ذكرت صحيفة "وول ستريت جرنال" أن مصرف بي إن بي باريبا والقضاء الأمريكي اقتربا من التوصل إلى اتفاق حول فرض غرامة قدرها ثمانية أو تسعة مليارات دولار على المصرف الفرنسي الذي تتهمه الولايات المتحدة بمخالفة قرارات حظر أمريكية مع عدد من الدول منها السودان وإيران.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر قريبة من الملف أن الخطوط العريضة للاتفاق تقضي بقبول المصرف المتهم بتعاملات بملايين الدولارات مع إيران وكوبا والسودان بين 2002 و2009، بعقوبات أخرى بينها منع موقت "لأشهر على الأرجح" من القيام بصفقات بالدولار.

ورفض بي إن بي باريبا في نيويورك الرد على أسئلة وكالة فرانس برس مساء الأحد.

كما ينص الاتفاق على رحيل حوالي ثلاثين من كوادر المصرف الفرنسي ووافق على طلب إدارة الخدمات المالية في نيويورك فرض عقوبات شخصية عليهم. وقالت الصحيفة أن معظم هؤلاء المسؤولين غادروا المصرف أصلا.

وقالت وول ستريت جرنال إن مفاوضات جرت الجمعة بين باريبا والسلطات الأمريكية لتحديد موعد إعلان الاتفاق.

وكانت وسائل الإعلام الأمريكية تحدثت عن غرامة تبلغ عشرة مليارات دولار ستفرض على المصرف الفرنسي.

وجمع المحققون الأمريكيون معلومات تفيد أن بي إن بي باريبا عقد عن طريق مصارف إقليمية في شرق أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا ولخمس سنوات، صفقات مع شركات ووكالات حكومية سودانية.

وقالت الصحيفة إن التحقيق تناول صفقات تتجاوز قيمتها المئة مليار دولار وخلص بعد ذلك إلى أن حوالي ثلاثين مليون دولار "أخفيت عمدا" للالتفاف على هذه العقوبات.

ومعظم هذه العمليات هي صفقات مع السودان وخصوصا في قطاع النفط. لكن بي إن بي باريبا متهم أيضا بتسهيل تحويلات مالية إلى إيران ودول أخرى تحظر الولايات المتحدة إبرام صفقات تجارية معها.

وأوضحت الصحيفة أن اتفاقا حول اعتراف بي إن بي باريبا بالتهم الموجهة إليه يمكن أن يعلن مطلع تموز/يوليو، مشيرة إلى أن بنود هذا الاتفاق لم تحدد بعد وقد تحتاج إلى مزيد من الوقت.

وبعد أشهر من المقاومة من قبل المصرف الفرنسي، أعلن في الأسابيع الأخيرة عدد من كبار المسؤولين فيه، وخصوصا جورج شودرون دو كورسيل (64 عاما) المدير العام المنتدب، ودومينيك ريمي (60 عاما) مسؤولة التمويل والاستثمار للفرع البلجيكي للبنك بي إن بي باريبا فورتيس.

وكانت القضية اتخذت أبعادا دبلوماسية عندما قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن العقوبات "غير متكافئة" و"جائرة".
 

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.