تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب - سوريا

أكثر من 1200 جهادي مغربي يقاتلون في سوريا قتل منهم أكثر من 400

أرشيف
4 دقائق

أعلنت وزارة الداخلية المغربية الأربعاء عن "تفكيك خلية إرهابية"، متخصصة في "تجنيد وإرسال متطوعين مغاربة" للقتال في صفوف "الجماعات الإرهابية بسوريا والعراق". وتقدر "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين" في المغرب، عدد المقاتلين المغاربة في سوريا بما بين 1200 و1500 مقاتل، قتل منهم 400.

إعلان

أعلنت وزارة الداخلية المغربية اليوم الأربعاء أن الأجهزة الأمنية في المغرب فككت "خلية إرهابية تتكون من ستة أشخاص"، تنشط في مجال تجنيد وتدريب الجهاديين ومختصة بـ"تجنيد وإرسال متطوعين مغاربة" للقتال في صفوف "الجماعات الإرهابية بسوريا والعراق".

وأوضحت الداخلية في بيان الأربعاء أنه "في إطار العمليات الاستباقية لمواجهة التهديدات الإرهابية، تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالتنسيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من تفكيك خلية إرهابية تتكون من ستة أشخاص بينهم معتقل سابق بمقتضى قانون الإرهاب، تنشط بمدينة فاس" وسط المغرب.

وأضاف البيان أن هذه الخلية "متخصصة في تجنيد وإرسال متطوعين مغاربة للقتال ضمن صفوف الجماعات الإرهابية بسوريا والعراق" حيث "قامت بتنسيق مع قياديي التنظيمات الإرهابية التي تنشط بهذين البلدين، باستقطاب وإرسال العديد من المقاتلين إلى هذه البؤر".

كما أن أعضاء هذه الخلية حسب المصدر نفسه "يقومون بجمع التبرعات المالية والاتجار في السلع المهربة، وذلك بغرض تأمين الدعم المادي لتمويل سفر هؤلاء المتطوعين إلى سوريا".

وبحسب الداخلية المغربية فإن هؤلاء المتطوعين "يستفيدون من تدريبات عسكرية حول استعمال الأسلحة وتقنيات صناعة المتفجرات، في أفق تعبئة البعض منهم من أجل تنفيذ عمليات انتحارية بكل من العراق وسوريا".

كما لم تخف الداخلية المغربية تخوفها من عودة هؤلاء، حيث قال البيان إنه "تبين من خلال تتبع أنشطة المقاتلين المغاربة الذين شاركوا في مختلف العمليات العسكرية ضمن الجماعات الموالية لتنظيم القاعدة، عزمهم العودة إلى أرض الوطن من أجل زعزعة أمنه واستقراره عن طريق تنفيذ اعتداءات إرهابية".

ووفق أرقام نشرتها "الإدارة العامة للأمن الوطني" حول الإجرام في المغرب، فقد تم في الفترة الممتدة بين 2011 و2013، تفكيك 18 "خلية إرهابية"، تنشط في مجال تجنيد وتدريب الجهاديين في المغرب.

وأفادت أرقام رسمية أدلى بها مسؤول أمني مغربي من المديرية العامة للأمن الوطني في 14 أيار/مايو على القناة التلفزيونية الثانية المغربية، أن أكثر من ألف جهادي مغربي التحقوا بسوريا منذ 2011 بينهم 900 مقاتل التحقوا خلال سنة 2013 وحدها.

من جهة أخرى تقدر "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين" في المغرب، عدد المقاتلين المغاربة في سوريا وأغلبهم من السلفيين بما بين 1200 و1500 مقاتل.

ويفوق مجموع المغاربة المقاتلين في سوريا 2000 مقاتل، بحسب المصدر نفسه، إذا تمت إضافة الشباب المغاربة المتوجهين مباشرة من الدول الأوروبية إلى سوريا.

وبحسب الإحصائيات التي تتداولها الصحافة المغربية فإن أكثر من 400 مغربي قتلوا في سوريا، من أصل حوالي 11 آلف أجنبي سافروا للقتال هناك، كما ان السلطات المغربية اعتقلت نحو 33 مغربيا عائدا من سوريا.

من ناحية ثانية أفاد الإعلام المغربي أن العشرات من المقاتلين المغاربة على الحدود التركية السورية "ينتظرون الضوء الأخضر من السلطات للعودة إلى بلادهم بعدما أعلنوا التوبة والانسحاب من المجموعات المقاتلة في بلاد الشام".

وحسب المصدر نفسه فإن هؤلاء المقاتلين "يخشون أن يتم اعتقالهم فور وصولهم إلى المغرب وإدانتهم بتهم تتعلق بالإرهاب".
 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.