تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

طائرات بدون طيار أمريكية تحلق فوق بغداد والقوات العراقية تتقدم نحو تكريت

أ ف ب
3 دقائق

أكد مسؤول أمريكي الجمعة أن طائرات من دون طيار أمريكية تحلق فوق بغداد لحماية القوات الأمريكية والدبلوماسيين الأمريكيين، في وقت أطلقت القوات العراقية عملية واسعة لاستعادة السيطرة على مدينة تكريت من المسلحين المتطرفين.

إعلان

قال مسؤول أمريكي رفيع المستوى في واشنطن إن "بضع" طائرات من دون طيار أمركية تحلق فوق بغداد لحماية القوات الأمريكية والدبلوماسيين الأمريكيين، موضحا "بدأنا ذلك خلال الساعات الـ48 الماضية".

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الأميرال جون كيربي أن "بعض الطائرات (من دون طيار) مسلحة قبل أي شيء لحماية العسكريين على الأرض".

ميدانيا، تتقدم القوات العراقية منذ صباح اليوم السبت برا باتجاه مدينة تكريت التي يسيطر عليها مسلحون متطرفون مدعومة بغطاء جوي كثيف، حسب ما أفاد مصدر عسكري رفيع المستوى لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال الفريق الركن صباح الفتلاوي قائد عمليات سامراء (110 كلم شمال بغداد) "انطلقت فجر اليوم عملية كبيرة لتطهير مدينة تكريت من عناصر "داعش، في إشارة إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الجهادي المتطرف.

واوضح أن "قوات أمنية من النخبة ومكافحة الإرهاب معززة بالدروع والدبابات والمشاة ومسنودة جويا انطلقت من سامراء صوب تكريت (160 كلم شمال بغداد) لتطهيرها"، مضيفا "نحن واثقون أن الساعات القادمة ستشهد أنباء سارة للشعب العراقي".

وتابع الفتلاوي أن "مئات الآليات وآلاف الجنود من مختلف الصنوف تتقدم حاليا وهناك فريق هندسي يعمل على تطهير الطريق الرابط بين ناحية دجلة (20 كلم جنوب تكريت) ومدينة تكريت بسبب زرع عبوات ومتفجرات ولا نريد أن نخسر جنديا واحدا".

وأكد شهود عيان أن القوات العراقية وصلت الى ناحية دجلة واشتبكت مع مسلحين ينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الذي يسيطر منذ أكثر من أسبوعين مع تنظيمات متطرفة أخرى على مناطق واسعة من شمال العراق.

وكانت القوات العراقية تمكنت الخميس من السيطرة على جامعة تكريت الواقعة في شمال المدينة بعد عملية إنزال قامت بها قوات خاصة أعقبتها اشتباكات مع مسلحين ما مهد الطريق بحسب مسؤولين عسكريين لإطلاق العملية البرية اليوم.

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.