تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصومال

حركة الشباب الصومالية الإسلامية المتشددة تهدد بتكثيف هجماتها في رمضان

أرشيف
3 دقائق

أعلنت حركة الشباب الصومالية الإسلامية المتشددة أنها سوف تكثف من هجماتها المسلحة في شهر رمضان الذي بدأ اليوم الأحد، وردا على هذه التهديدات قال الرئيس الصومالي حسن شيخ إن الحكومة مستعدة لصد هجمات الحركة.

إعلان

هدد الإسلاميون الصوماليون في حركة الشباب بتكثيف هجماتهم واعتداءاتهم في مقديشو خلال شهر رمضان الذي بدأ اليوم الأحد.

وقال شيخ علي محمد حسين المسؤول عن عمليات حركة الشباب الإسلامية في مقديشو في تسجيل صوتي بثته إذاعة الأندلس للإسلاميين الصوماليين وموقع إسلامي أن "وتيرة الهجمات ستتكثف والإنفجارات ستستمر وستبقى مقديشو خطا للجبهة أسوأ من أي وقت مضى".

وأضاف المسؤول في حركة الشباب "كل ما يتصل بعبادة الله خصوصا الجهاد سيكثف خلال شهر رمضان المبارك ولتحقيق هذه الغاية سيزيد المجاهدون ضرباتهم ضد العدو".

وفي رسالة متلفزة إلى السكان بمناسبة حلول شهر رمضان أكد الرئيس الصومالي حسن شيخ محمد السبت أن الحكومة اتخذت كافة التدابير للتصدي لتهديد الشباب خلال الشهر المبارك.

وقال "لقد وضعنا خطة تفاديا للعنف ونعلم بأن الإفراد الذين يمارسون العنف يريدون منع الناس من ممارسة شعائرهم لكننا سنتصدى لهم بالقوة ليؤدي السكان واجباتهم الدينية بسلام".

وانتشر شرطيون مجهزون ببنادق هجومية في الجادات الرئيسية في مقديشو الأحد يعمدون إلى تفتيش السيارات.

ورغم تطمينات السلطات أعرب سكان في المدينة عن قلقهم.

ونفذ العام الماضي خلال شهر رمضان اعتداء مزدوج أسفر عن سقوط خمسة قتلى في أول أيام الشهر.

والشباب الذين طردوا من مقديشو في 2011، فقدوا كل معاقلهم تقريبا في جنوب ووسط البلاد الواحد منها تلو الأخر، لكنهم ما زالوا يسيطرون على مناطق ريفية واسعة ويشنون حرب عصابات، ويستهدفون باستمرار المؤسسات الصومالية والقوة الأفريقية التي تعد حوالي 22 ألف رجل.

 

فرانس 24 / أ ف ب  / رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.