العراق

سلاح الجو العراقي يقصف مواقع في تكريت يتحصن فيها قادة المسلحين

أ ف ب

يواصل سلاح الجو العراقي قصف عدد من المواقع في مدينة تكريت يتحصن فيها قادة المسلحين. ودخلت القوات العراقية، المدعومة بالطيران الحربي، في "معارك ضارية" ضد "داعش" على أطراف مدينة تكريت من جهة الغرب.

إعلان

يواصل الجيش العراقي لليوم الثاني على التوالي هجومه الواسع لاستعادة السيطرة على مدينة تكريت كبرى مدن محافظة صلاح الدين التي سقطت بيد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام منذ أسبوعين.

وأفاد شهود لوكالة الأنباء الفرنسية أن طيران الجيش بدأ عمليات قصف منذ فجر اليوم الأحد على عدد من المواقع التي يتخذ منها قادة المسلحين مواقع لهم وسط وغرب المدينة.

واستهدفت عمليات القصف القصور الرئاسية وساحة الاحتفالات ومواقع في حي القادسية وشارع أربعين وسط المدينة، دون معرفة الخسائر البشرية التي نجمت عن عمليات القصف.

وتخوض القوات العراقية، مدعومة بغطاء جوي كثيف، معارك مع مسلحين متطرفين عند أطراف مدينة تكريت في أكبر عملية برية تنفذها هذه القوات منذ بداية هجوم المسلحين.

وأكد شهود عيان أن القوات العراقية وصلت إلى ناحية دجلة واشتبكت مع مسلحين ينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الذي يسيطر منذ أكثر من أسبوعين مع تنظيمات متطرفة أخرى على مناطق واسعة من شمال العراق.

وفي وقت لاحق، قال شهود عيان آخرون إن القوات العراقية بلغت أطراف مدينة تكريت من جهة الغرب حيث تخوض "معارك ضارية" مع المسلحين.

وأكد مصدر عسكري مساء السبت لوكالة الأنباء الفرنسية أن الاشتباكات كانت لا تزال مستمرة بعد ساعات من بلوغ القوات العراقية المناطق الواقعة إلى غربها.

وكان الفريق الركن صباح الفتلاوي، قائد عمليات سامراء (110 كلم شمال بغداد)، قال السبت إن "عملية تطهير كبيرة لمدينة تكريت من عناصر "داعش" في إشارة إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الجهادي المتطرف.

قتلى في صفوف الجيش والشرطة

قتل تسعة عسكريين و11 عنصرا من الشرطة العراقية في اشتباكات مع مسلحين ينتمي معظمهم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المتطرف في مناطق تقع عند الأطراف الجنوبية الغربية من بغداد في محافظتي بابل والأنبار، بحسب ما أفاد مصدر عسكري.

مساعدة أمريكية

نشرت الولايات المتحدة 180 مستشارا عسكريا في الأيام الأخيرة لمساعدة القوات العراقية على وقف تقدم الإسلاميين المتطرفين.

و قال مسؤول أمريكي رفيع المستوى في واشنطن الجمعة إن "بضع" طائرات من دون طيار أمريكية تحلق فوق بغداد لحماية القوات الأمريكية والدبلوماسيين الاميركيين، موضحا "بدأنا ذلك خلال الساعات الـ48 الماضية".

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الأميرال جون كيربي أن "بعض الطائرات (من دون طيار) مسلحة قبل أي شيء لحماية العسكريين على الأرض"، مضيفا أن العراق طلب من واشنطن من جهة أخرى شراء 800 صاروخ إضافي من طراز هلفاير.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم