إسرائيل

إسرائيل تعثر على جثث المستوطنين الثلاثة وتتهم حماس بقتلهم

أرشيف

أعلنت السلطات الإسرائيلية الاثنين عثورها على جثث الشبان الإسرائيليين الثلاثة الذين فقدوا منتصف الشهر الجاري قرب مدينة الخليل. واتهمت إسرائيل حركة "حماس" الفلسطينية بالمسؤولية عن قتل الشبان الثلاثة وتوعدها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بأنها "ستدفع الثمن". فيما ردت حماس بأن "أبواب جهنم" ستنفتح على إسرائيل إذا أقدمت على أي تصعيد.

إعلان

 

أكدت إسرائيل الاثنين العثور على جثث الإسرائيليين الثلاثة الذين فقدوا في الضفة الغربية المحتلة منذ 12 حزيران/يونيو، واتهمت حركة حماس بخطفهم وقتلهم.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان "خلال البحث عن ايال يفراح وجلعاد شاعر ونفتالي فرينكيل، عثر الجيش الإسرائيلي على ثلاث جثث قرب الخليل". ولم تتضح حتى الآن كيفية وفاتهم.

من جهته، قال نائب وزير الدفاع داني دانون في بيان "شعرت بحزن عميق لدى علمي بمقتل نفتالي فرينكيل وجلعاد شاعير وايال يفراح بأيدي إرهابيي حماس"، داعيا إلى عملية تهدف إلى "القضاء على حماس". وشدد دانون على "اننا لن نتوقف الا عند تدمير حماس بشكل كامل". وأضاف "يجب هدم منازل الإرهابيين وتدمير مخازن أسلحتهم. مهمتنا لن تكتمل إلا بردع كل المنظمات الإرهابية عن قتل الإسرائيليين".

وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية انه تم العثور على جثث الشبان الثلاثة بالقرب من منطقة حلحول التي تبعد نحو عشر دقائق من المكان الذي شوهدوا فيه للمرة الأخيرة. وذكر موقع صحيفة يديعوت احرونوت الإلكتروني أن جنودا ومتطوعين مدنيين إسرائيليين عثروا على الجثث.

وقبيل إعلان العثور على الجثث، دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الاثنين حكومته الأمنية المصغرة إلى اجتماع عاجل في تمام الساعة التاسعة والنصف مساء، وأوردت الإذاعة العامة أن الوزراء سيتخذون قرارات "عملية". وكان الجيش الإسرائيلي في وقت سابق اليوم يقوم بعمليات تفتيش واسعة في منطقة حلحول التي تبعد حوالى خمسة كيلومترات شمال الخليل.

حماس تتوعد إسرائيل بفتح "أبواب جهنم" إذا أقدمت على أي تصعيد

فيما توعدت حركة حماس بأنها ستفتح "أبواب جهنم" على إسرائيل إذا أقدمت على أي تصعيد، وذلك اثر إعلانها العثور على جثث الإسرائيليين الثلاثة المفقودين واتهامها الحركة بقتلهم.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس "إذا أقدم الاحتلال الإسرائيلي على أي تصعيد أو حرب فإن أبواب جهنم ستفتح على المحتلين". وأضاف أبو زهري أن "قصة اختفاء ومقتل المستوطنين الثلاثة تعتمد على الرواية الإسرائيلية فقط وان الاحتلال الإسرائيلي يحاول أن يستند لهذه الرواية لتبرير حربه الواسعة ضد شعبنا وضد المقاومة وضد حماس".

وشدد على أن "تهديدات الاحتلال الإسرائيلي لا تخيفنا وعليه أن يدرك عواقب أي حرب يمكن أن يرتكبها على شعبنا".

وأكد أن "الاحتلال يتحمل المسؤولية عن التصعيد و(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتانياهو يحاول قلب الصورة وعليه أن يدرك أن تهديداته لا تخيف حماس وإذا أقدم على حرب على غزة فإن أبواب جهنم ستفتح عليه".

 

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم