تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كييف تستأنف هجومها على الانفصاليين شرق أوكرانيا وبوتين يندد بسياسة الغرب

أ ف ب

أعلن الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو اليوم الثلاثاء أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على مركز حدودي احتله المتمردون الموالون للروس في لوغانسك، وحمل بوتين نظيره الأوكراني بوروشنكو المسؤولية "بشكل كامل" عن الوضع الحالي.

إعلان

استأنفت كييف الثلاثاء عمليتها العسكرية ضد المتمردين في شرق البلاد ما أثار رد فعل قويا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي رأى أن الأزمة الأوكرانية تخفي رغبة غربية في التقدم نحو روسيا.

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة أنه "أول انتصار في عملية مكافحة الإرهاب" التي أعلن بوروشنكو استئنافها ليل الاثنين الثلاثاء رافضا تمديد العمل بوقف إطلاق النار.

وهنأ بوروشنكو الجنود وحرس الحدود الذين استعادوا المركز الحدودي دوفيانسكي.

وقام خبراء المتفجرات بنزع الألغام في محيطه وأزالوا حوالي 15 عبوة ناسفة عن طرقات الوصول إلى هذه المنشآت و20 أخرى من المركز نفسه كما أضاف البيان الذي لم يوضح ما إذا حصلت مواجهات مع الانفصاليين.

وعاد المركز الحدودي ليعمل مجددا بشكل طبيعي.

والسيطرة على الحدود هي أحد أهداف العملية الأوكرانية الرامية إلى منع إدخال رجال ومعدات من روسيا إلى المناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا.

وكان بوروشنكو أعلن في وقت متأخر الاثنين في رسالة إلى الأمة استئناف العملية ضد الانفصاليين.

وقال "بعد دراسة الوضع، قررت بصفتي قائدا للقوات المسلحة، عدم تمديد وقف إطلاق النار الأحادي الجانب".
وأضاف "سنهاجم" الانفصاليين الذين يسيطرون منذ شهرين على قسم كبير من منطقتي دونيستك ولوغانسك.

لكن بوتين اعتبر أن الرئيس الأوكراني يتحمل "بشكل كامل" مسؤولية الوضع الحالي "ليس فقط من وجهة نظر عسكرية وإنما سياسية أيضا".

ورأى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء أن رفض السلطات الأوكرانية تمديد وقف إطلاق النار "قوض" ما تم إنجازه حتى الآن من أجل حل الأزمة.

وأعلن ستيفان دوياريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن بان كي مون يبدي "خيبة أمل كبيرة" لإنهاء وقف إطلاق النار في أوكرانيا ويدعو الانفصاليين في شرق هذا البلد إلى "تسليم أسلحتهم".

لكن مصدرا دبلوماسيا فرنسيا أفاد الثلاثاء أن وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا سيجتمعون الأربعاء في برلين لإجراء مشاورات تتناول الأزمة في أوكرانيا.

من جهة أخرى قال الرئيس الروسي إنه يرغب في أن تكون العلاقات بين بلاده والغرب "على قدم المساواة" بعدما دافع عن المصالح الجيوسياسية لموسكو في الأزمة الأوكرانية.

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن