تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافة

"الأبطال يموتون" مسرحية لبربارا بولاي عن حرب الجزائر

عندما اتسعت رقعة الثورة الجزائرية في أواخر عام ١٩٥٥ وجدت الحكومة الفرنسية آنذاك نفسها مضطرة إلى تعزيز قواتها المقاتلة في الجزائر، فتعداد الجيش الفرنسي في بداية الثورة كان غيرَ كاف لمواجهة جيش التحرير الجزائري الذي سرعان ما شكل وحدات قتالية في كل أنحاء البلاد. حكومة إدغار فور لم تجد خيارا آخر غير إرسال جنود احتياطيين إلى الجزائر لرفع تعداد الجيش الفرنسي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن