ألمانيا - تجسس

ميركل تؤكد أن قضية العميل المزدوج "جدية"

أرشيف
3 دقائق

صرحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بأن قضية الشاب الذي يشتبه بأنه عميل مزدوج يعمل لصالح الاستخبارات الأمريكية قضية "جدية". وكانت برلين قد استدعت السفير الأمريكي الجمعة بعد أن تداولت تقارير إعلامية خبر اعتقال الشاب لتزويده الأمريكيين بمعلومات.

إعلان

صرحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين أن الاتهامات بالتجسس الموجهة إلى عنصر يشتبه بأنه عميل مزدوج لحساب الولايات المتحدة "جدية" بعد طلب وزراء في حكومتها ردا سريعا من واشنطن.

وأدلت ميركل بهذه التصريحات في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ في مبنى البرلمان في بكين خلال زيارتها السابعة إلى الصين منذ توليها منصبها في 2005.

وصرحت "إذا كانت التقارير صحيحة فستكون القضية جدية".

 وفي أعقاب الكشف عن معلومات في العام الفائت أفادت عن تنصت وكالة الأمن القومي الأمريكية على هاتف ميركل المحمول، أثارت تقارير حول قيام موظف في جهاز الاستخبارات الخارجية الألمانية بالتجسس لصالح الولايات المتحدة الغضب في برلين.

واستدعي السفير الأمريكي في ألمانيا إلى اجتماع في مقر الخارجية في وقت متأخر الجمعة بعد تقارير إعلامية عن توقيف رجل يبلغ 31 من العمر الأسبوع الفائت بسبب تزويده وكالة أمريكية بالمعلومات منذ عامين.

وصرح وزير الداخلية الألماني توماس دو ميزيير لصحيفة بيلد في أقوال نشرت قبل صدور نسخة الاثنين "انتظر الآن من الجميع المساعدة في توضيح سريع للاتهامات، وانتظر تصريحات سريعة وواضحة كذلك من الولايات المتحدة".

في الأسبوع الفائت أكد المدعي العام الفدرالي الألماني توقيف رجل للاشتباه في عمله لصالح جهاز استخبارات أجنبي لم يحدده.

ونقلت صحيفة "اف ايه اس" عن مسؤول ألماني كبير لم تكشف عن اسمه في جهاز الاستخبارات الخارجية أن "جميع المؤشرات تدل على أنه كان يعمل لصالح الأمريكيين".

وأكدت صحيفة "بيلد ام سونتاغ "التي نقلت معلومات من مسؤولين أمنيين أن الرجل عمل لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية وسلمها أكثر من 200 وثيقة مقابل 25 ألف يورو.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم