تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كاميرون يتعهد بالتحقيق في اتهامات لسياسيين بارتكاب انتهاكات ضد أطفال

أرشيف

تعهد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بالتحقيق في مزاعم ارتكاب سياسيين انتهاكات جنسية ضد أطفال في ثمانينات القرن الماضي. وقالت وزيرة الداخلية إن الحكومة ستشكل لجنة تحقيق مستقلة مكونة من خبراء لبحث ما إذا كانت الأجهزة الحكومية قامت بواجبها لحماية الأطفال من الانتهاكات الجنسية.

إعلان

تعهد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بالتحقيق في مزاعم بأن سياسيين بريطانيين ربما ارتكبوا انتهاكات جنسية ضد أطفال في الثمانينات. وقال كاميرون للصحفيين "لن ندخر جهدا للتوصل إلى حقيقة ما حدث."

وأضاف "هناك حاجة إلى ثلاثة أشياء: التحقيقات القوية التي تصل إلى الحقيقة وتحقيقات الشرطة التي تلاحق المذنب وتتبين ما حدث والدروس الملائمة المستفادة حتى لا تحدث هذه الأمور مجددا."

وقالت وزيرة الداخلية تيريزا ماي للبرلمان إن مراجعة مستقلة ستجري لتحقيق أجرته الوزارة عام 2013 في التعامل مع مزاعم بانتهاكات ارتكبها سياسيون.

وأضافت تيريزا ماي أن الحكومة ستشكل أيضا لجنة تحقيق مستقلة من الخبراء لبحث ما إذا كانت الهيئات الحكومية أدت واجبها في رعاية وحماية الأطفال من الانتهاكات الجنسية كما ينبغي.

وقالت إن التحقيق الذي ذكرت أن من غير المرجح أن تظهر نتائجه قبل الانتخابات العامة التي تجري في مايو/أيار القادم سينظر في أمر هيئات منها هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي" وجهات صحية ودينية وأحزاب سياسية.

ولم تظهر أدلة بعد تثبت المزاعم بأنه كانت هناك مؤامرة بين النخبة السياسية لارتكاب انتهاكات جنسية ضد الأطفال.

واحتدمت المخاوف من أن المزاعم بارتكاب ساسة انتهاكات لم تخضع لتحقيقات ملائمة في الثمانينات حين اعترف أحد أقرب مستشاري رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر بأنه ربما جرى التستر على انتهاكات ضد الأطفال في ذلك الحين.

 

فرانس24 / رويترز

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.