تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس أول دولة عربية وأفريقية تستضيف المنتدى الدولي "فوتوراليا"

للمزيد

الشرق الأوسط

الحوثيون يسيطرون على مدينة عمران القريبة من صنعاء

© أرشيف - أ ف ب

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 09/07/2014

يسود الهدوء مدينة عمران شمالي صنعاء غداة سيطرة الحوثيين الشيعة عليها بعد أيام من المعارك العنيفة مع الجيش اليمني، فيما حملت اللجنة الأمنية العليا، وهي المرجعية الأمنية الأعلى في اليمن، الحوثيين مسؤولية سلامة قائد اللواء 310 المحتجز لديهم والذي قاد المعارك في عمران.

أكد مسؤول محلي أن الحوثيين الشيعة سيطروا الثلاثاء على مدينة عمران، شمال العاصمة اليمنية، بعد معارك طاحنة مع القوات الحكومية.

وقال المسؤول، الذي أكدت أقواله مصادر عسكرية مختلفة وشهود اتصلت بهم فرانس برس هاتفيا إن "عمران أصبحت تحت سيطرة الحوثيين الشيعة".

وكان الحوثيون الذين يتخذون اسم "أنصار الله" قد صعدوا هجماتهم منذ مطلع آذار/مارس الماضي ضد مواقع للجيش اليمني في عمران ومحيطها، ويبدو أنهم يسعون إلى توسيع مناطق نفوذهم في إطار الدولة الفيدرالية المنوي تشكيلها والتي يفترض أن تضم ست محافظات.

وحسب مصادر متطابقة فإن الحوثيين سيطروا الثلاثاء على كامل مدينة عمران ومن ضمنها مراكز الشرطة ومقر قيادة اللواء 310 للجيش اليمني في المدينة.

وأضافت هذه المصادر أن المقاتلين الحوثيين كانوا يسيرون دوريات على مداخل المدينة وفي داخلها.

وينتشر الحوثيون بقوة في محافظة صعدة وكانوا سيطروا في مطلع شباط/فبراير الماضي على بلدات عدة في محافظة عمران وتمكنوا من طرد آل الأحمر منها.

ويسود الهدوء مدينة عمران شمال صنعاء غداة سيطرة  الحوثيين الشيعة عليها بعد أيام من المعارك العنيفة فيما حملت اللجنة الأمنية العليا الحوثيين مسؤولية سلامة قائد اللواء 310 المحتجز لديهم والذي قاد المعارك في عمران.

كما اتهمت اللجنة الحوثيين بارتكاب تجاوزات وعمليات نهب لمرافق حكومية في عمران.

إلى ذلك، أفادت مصادر محلية متطابقة إلى أن الحوثيين الذين يتخذون اسم "أنصار الله" يقومون بملاحقة عناصر وقياديي "التجمع اليمني للإصلاح" (إخوان مسلمون) الذي يقاتل أنصاره الحوثيين في عمران من أشهر إلى جانب الجيش.

وأكد مسؤول محلي لوكالة فرانس برس أن "القتال متوقف منذ سيطرة الحوثيين على عمران مساء الثلاثاء".

وكان المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام أكد لوكالة فرانس برس أن "أنصار الله تحملوا مسؤوليتهم ودخلوا لمعاضدة الأهالي وقد توقف القتال". وأكد أن "معظم جنود اللواء 310 فروا أو استسلموا" مؤكدا استعداد مجموعته "إعادة المنطقة إلى السلطات" دون أن يحدد شروط ذلك.

ودارت مواجهات في عمران (محافظة عاصمتها مدينة عمران تقع 50 كلم شمال صنعاء)، منذ مطلع شباط/فبراير بين الحوثيين والقبائل المتحالفة معهم من جهة واللواء 310 الذي يقوده العميد حميد القشيبي القريب من اللواء النافذ علي محسن الأحمر ومن التجمع اليمني للإصلاح (إخوان مسلمون) من جهة أخرى.

واحتدمت المعارك في الأيام الخمسة الأخيرة في مدينة عمران نفسها ما أسفر عن مقتل العشرات فيما أفادت مصادر محلية إلى حصيلة يمكن تتجاوز 400 قتيلا. إلا أنه تعذر التأكد من هذه المعلومات مصادر مستقلة.

وساند الجيش في المعارك مسلحون من التجمع اليمني للإصلاح فيما ساند الحوثيين أيضا مسلحون قبليون ليتخذ بذلك الصراع هذه المنطقة طابعا سياسيا قبليا.

وكان تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في عمران في الرابع من حزيران/يونيو ومن ثم في 22 حزيران/يونيو، بين الجيش اليمني والحوثيين، إلا أن الاتفاقين سرعان ما انهارا.

وأصدرت اللجنة الأمنية العليا، وهي المرجعية الأمنية الأعلى في اليمن، الأربعاء بيانا أكدت فيه أن "جماعة الحوثي قامت بمهاجمة والاستيلاء على المصالح والمرافق الحكومية والوحدات العسكرية والأمنية بالمحافظة ومنها إدارة أمن المحافظة وإدارة شرطة السير وفرع قوات الأمن الخاصة وغيرها من المصالح والمؤسسات والمرافق التابعة للدولة".

واعتبرت اللجنة أن الحوثيين نقضوا اتفاق وقف النار الذي تم التوصل إليه في 22 حزيران/يونيو وقاموا "باقتحام معسكر اللواء (310) مدرع ونهب الأسلحة والمعدات والآليات الموجودة في المعسكر وقتل أعداد من الجنود والأفراد والضباط".

وحملت اللجنة الحوثيين "المسؤولية القانونية والأخلاقية والإنسانية" عن ما يحدث في عمران وطالبتهم بـ"إخلاء كل المرافق والمصالح الحكومية والمقرات الأمنية والعسكرية والخاصة التي تم احتلالها".

كما طالبتهم "بخروج كافة العناصر المسلحة من مدينة عمران ممن هم من غير أبناء المحافظة (...) وبإعادة كل المنهوبات التي تم نهبها من مقرات الدولة ومعسكراتها بالمحافظة".

وطالبت اللجنة خصوصا بـ "الحفاظ على حياة قائد اللواء 310 (القشيبي) وجميع الضباط والأفراد الذين هم بقبضة المليشيات الحوثية".

وذكرت أن "الدولة تحمل قيادة العناصر الحوثية المسؤولية الكاملة عن سلامة وحياة قائد اللواء وجميع الضباط والصف والأفراد".

 

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 09/07/2014

  • اليمن

    اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحوثيين وقبائل حاشد السنية في شمال اليمن

    للمزيد

  • اليمن

    اغتيال أحد ممثلي التمرد الحوثي الشيعي في الحوار الوطني باليمن

    للمزيد

  • اليمن

    مقتل 60 شخصا على الأقل في معارك بين الحوثيين وقبائل حاشد في شمال اليمن

    للمزيد

تعليق