تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحكمة الأوروبية تبطل شرط ألمانيا على الأزواج من المهاجرين الأتراك تحدث الألمانية

أ ف ب

لا يجوز لألمانيا أن تشترط على الأزواج الأتراك الذين يرغبون في الانضمام إلى أزواجهم في ألمانيا تكلم اللغة الألمانية كما تفعله منذ 2007، هذا ما قررته المحكمة الأوروبية استنادا لاتفاقية وقعها الاتحاد الأوروبي مع تركيا تحظر فرض قيود جديدة على حرية الإقامة في الاتحاد الأوروبي.

إعلان

قضت المحكمة الأوروبية أن القوانين الألمانية التي تشترط على أزواج المواطنين الأتراك الذين يعيشون في ألمانيا إتقان اللغة الألمانية عندما يتقدمون بطلب للحصول على تأشيرة لم شمل الأسرة، لا تتوافق مع القوانين الأوروبية التي يجب على جميع دول الاتحاد الأوروبي "الرضوخ" لها استنادا إلى اتفاقية وقعها الاتحاد الأوروبي مع تركيا في عقد السبعينات تحظر فرض قيود جديدة على حرية الاقامة في الاتحاد الاوروبي

وتطالب ألمانيا منذ عام 2007 بإتقان أساسيات اللغة الألمانية لأولئك الذين يرغبون في الانضمام إلى أزواجهم في ألمانيا من خارج الاتحاد الأوروبي، علما أنه يعيش ثلاثة ملايين شخص من أصول تركية في ألمانيا نصفهم مواطنون ألمان..

وفي قضية مواطن تركي يعيش في ألمانيا منذ عام 1998 ورفضت السلطات الألمانية منح زوجته تأشيرة دخول في 2012 لأنها لا تتحدث اللغة الألمانية قالت محكمة العدل الأوروبية أن الحكم يتعارض مع قانون الاتحاد الأوروبي.

وقالت المحكمة أنه في حين أن القضية نفسها تتعلق بالمواطنين الأتراك إلا أن شرط اللغة غير مناسب بوجه عام.

وقالت المحكمة إن السلطات تحتاج إلى تقييم الصورة كاملة لا أن تمتنع بشكل تلقائي عن منح تأشيرة لم شمل الأسرة إذا كان مقدم الطلب لا يتحدث اللغة الألمانية.

والأحكام الصادرة من محكمة العدل الأوروبية لا يمكن استئنافها.

 

فرانس24/رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.