تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النيابة الإسرائيلية تقدم لائحة اتهام بحق المشتبه بقتلهم الفتى محمد أبو خضير

أ ف ب

قالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية الاثنين بأنه تم تقديم لائحة اتهام إلى النيابة العامة ضد ثلاثة أشخاص مشتبه بقتلهم للفتى الفلسطيني محمد أبو خضير من منطلقات قومية عنصرية. وقد اعترف الأشخاص الثلاثة بالجريمة وقاموا بإعادة تمثيل الواقعة وبرروها بالانتقام لمقتل ثلاثة مستوطنين يهود شهر يونيو/حزيران الماضي.

إعلان

 ستقدم النيابة العامة الإسرائيلية قريبا لائحة اتهام ضد ثلاثة من اليهود بجرائم خطف وقتل وإضرام النار بالفتى محمد أبو خضير من حي شعفاط في القدس المحتلة استنادا إلى "منطلقات عنصرية قومية". وقالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري إنه "تم اليوم الاثنين تقديم تصريح مدع في محكمة الصلح ببيتح تكفا بالقرب من تل أبيب ضد ثلاثة مشتبهين يهود هم بالغ (29 عاما) وقاصران (17 عاما) قاموا بعملية خطف وقتل الفتى محمد أبو خضير (16 عاما) من حي شعفاط في القدس الشرقية في الثاني من تموز/يوليو (...) من منطلقات عنصرية قومية".

وتابعت أن "الثلاثة اعترفوا بعملية الخطف والقتل وقاموا بإعادة تمثيل الواقعة مبررين أفعالهم على خلفية خطف وقتل ثلاثة من طلبة التلمود اليهود". وأضافت "ستقدم ضدهم لائحة اتهام في غضون الأيام القليلة القادمة وهي قيد الإعداد وتم تمديد توقيفهم اليوم حتى إنهاء الإجراءات القانونية".

وكانت الشرطة وجهاز الأمن العام (شاباك) اعتقلوا في السادس من تموز/يوليو سبعة مشتبهين أطلقت الشرطة سراح أربعة منهم بكفالة وشروط مقيدة في العاشر من هذا الشهر بعد أن تبين للمحققين إنهم غير متورطين في عملية القتل بل علموا بالحادث بعد التنفيذ.

وقالت السمري إن الثلاثة "اعترفوا بأنهم قرروا معا خطف وقتل عربي وشرعوا بالتفتيش على ضحية في عدد من الأحياء العربية في شمال القدس الشرقية حتى وصلوا إلى حي شعفاط". وتابعت "عند ملاحظتهم أن الفتى محمد أبو خضير كان وحده خطفوه وأدخلوه إلى سيارتهم عنوة ثم ضربوه ضربا مبرحا حتى كاد يفقد وعيه إلى أن وصلوا إلى غابة القدس حيث ألقوه من مركبتهم هناك وسكبوا علية مادة مشتعلة وأضرموا فيه النيران وفروا هاربين من المكان".

وقالت "أثناء التفتيش في منازل المشتبهين عثر على جهاز الهاتف المحمول للضحية أبو خضير في منزل أحدهم وتم جمع أدلة وقرائن علمية راسخة تربط بين المشتبهين والواقعة". وقالت السمري إن "التحقيق جرى بالتعاون مع الشاباك ووحدة المباحث في الشرطة وتم التوصل لهوية المركبة الضالعة التي استخدمها المشتبهون وتم العثور عليها في إحدى البلدات القريبة من مدينة القدس".

وأكد جهاز الأمن الداخلي (الشاباك) في بيان أن "المشتبهين الثلاثة خططوا لعملية الخطف والقتل مسبقا"، مشيرا إلى العثور على "قيود بلاستيكية للتكبيل وبنزين ومواد أخرى". وأضاف أنه "وقع الاختيار على الفتى أبو خضير بشكل عشوائي بدون سابق معرفة"، موضحا أن "المتهمين اعترفوا أيضا بأنهم حاولوا قبل يوم من خطف أبو خضير خطف ولد في منطقة شعفاط وقاموا بمهاجمته لكن والدته تدخلت ومنعت خطفه" وذلك قبل يوم من خطف أبو خضير. وتابع إنهم "عندما فشلوا حاولوا إحراق سيارات لعرب". وأضاف إن الثلاثة "أكدوا أن عملية الخطف جاءت للانتقام لخطف وقتل الإسرائيليين الثلاثة".

من جهتها، قالت الشرطة إن اثنين منهم "قاما قبل حوالى شهر من القتل (...) بإضرام النيران بدكان تابعة لمواطن عربي في حي حزما شمال القدس". وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية الاثنين أن إستراتيجية الدفاع عن المشتبه به البالغ من العمر 29 عاما هي التركيز على انه مضطرب عقليا وفقا للتقارير التي تظهر انه خضع في الماضي لعلاج نفسي لمحاولته خنق ابنته التي كانت تبلغ من العمر شهرا واحدا.

وقال متحدث باسم منظمة "حنينو" القانونية اليهودية الني تقوم بالدفاع عن اليهود اليمينيين المتطرفين إن لائحة الاتهام ستقدم ضد الثلاثة الجمعة. ورأت متحدثة باسم النيابة العامة أن "لائحة الاتهام ستتضمن التهم الرئيسية التي تحدثت عنها الشرطة، ولكن قد يطرأ تغيرات صغيرة هنا وهناك بحسب أي تطورات جديدة خلال التحقيق".

  فرانس 24 /أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.