الشرق الأوسط

"سكان غزة يتوقعون في كل لحظة عملية عسكرية برية وكل المؤشرات تدل على قربها"

أ ف ب

يتوقع سكان غزة عملية عسكرية برية إسرائيلية من لحظة إلى أخرى، وهذا بعد ثمانية أيام من القصف الذي خلف نحو مئتي قتيل. والكثير من المؤشرات على الأرض تدل على قرب تنفيذها، كما رصده عادل قسطل موفد فرانس24 إلى إسرائيل حيث المدفعية الإسرائيلية تقوم بآخر تحضيراتها لذلك.

إعلان

تعيش غزة وإسرائيل منذ نحو ثمانية أيام على أجواء الحرب والصواريخ والقصف، ففيما تحاول أسلحة الدفاع الجوي الإسرائيلية صد صواريخ حماس التي تطلق عليها من الأراضي المحتلة وبلغت نحو أكثر من ألف صاروخ، يعيش الفلسطينيون على وقع عملية عسكرية برية إسرائيلية مرتقبة في أي لحظة، قد توقع ضحايا أكثر بعدما خلف الطيران الحربي بمفرده نحو مئتي قتيل، في ثمانية أيام فقط.

هذا ما أكده موفد فرانس 24 الخاص لإسرائيل،عادل قسطل، الذي قال بأن جميع المؤشرات على الأرض تدل على قرب عملية برية عسكرية إسرائيلية على القطاع بدليل إن قصفا بالمدفعية قد بدأ بالفعل على المناطق الشمالية للقطاع وأن القصف المدفعي عادة ما يكون إيذانا ببدء عملية برية. وهو ما يفسر التحضر الفلسطيني لهذه العملية العسكرية بالنزوح من شمال القطاع. 

وأضاف عادل قسطل، بأن الجيش الإسرائيلي أغلق المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل دون تقديم تفسيرات وربما كان ذلك مرتبطا بطلب الجيش من سكان شمال قطاع غزة إخلاء منازلهم بالأمس. 

والجديد اليوم حسب موفدنا إلى إسرائيل هو خبر الطائرة بدون طيار التي أسقطها الجيش الإسرائيلي والقادمة من قطاع غزة، والتي تدخل في إطار الحرب الكلامية الدعائية بين إسرائيل وحماس والتي يمكن ربطها بالمحادثات الدائرة في فيينا بشأن البرنامج النووي الإيراني والإجابة عن السؤال حول من يمول حماس بهذه التكنولوجيا.
 

فرانس 24

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم