مالي

تبادل للأسرى قبل بدء مفاوضات السلام في الجزائر بين الحكومة المالية والانفصاليين

أ ف ب | تبادل الأسرى بين الحكومة المالية والانفصاليين

قامت السلطات في مالي والانفصاليون الطوارق يوم أمس الثلاثاء بتبادل للأسرى، سبق مفاوضات السلام التي دعت إليها الجزائر منذ أسبوع. ووصل 45 عسكريا وشرطيا ماليا أسرتهم حركة أزواد في أيار/مايو إلى مطار باماكو، وتم في المقابل إطلاق سراح 41 من الطوارق.

إعلان

عمدت الحكومة المالية والانفصاليون الطوارق الثلاثاء إلى تبادل 86 أسيرا كبادرة حسن نية عشية افتتاح مفاوضات السلام في العاصمة الجزائرية.

ووصل 45 عسكريا وشرطيا ماليا أسرتهم مجموعات مسلحة في نهاية أيار/مايو في كيدال (شمال شرق)، إلى مطار باماكو على متن رحلة خاصة، حيث استقبلهم رئيس وزراء مالي موسى مارا.

وفي الوقت نفسه، وفي المطار أيضا، أطلق سراح 41 من الطوارق أسروا أثناء دوريات لقوات الأمن في شمال مالي.

وكانت الجزائر دعت قبل أسبوع دول منطقة الساحل إلى عقد اجتماع في العاصمة الجزائرية يتعلق بالأزمة في مالي.

وقال وزير خارجيتها رمطان لعمامرة إنه سيتم إفساح المجال أمام الماليين كي يتحدثوا مباشرة مع بعضهم البعض واقتراح الحلول التي ستساعدهم.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم