تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تواصل هجومها البري على غزة وسط دعوات دولية للتهدئة

أ ف ب

يواصل الجيش الإسرائيلي هجومه البري الذي أطلقه منذ أمس الخميس على قطاع غزة، وسط العديد من دعوات التهدئة من قبل المجتمع الدولي، فيما أكد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إمكانية توسيع العملية. وبلغت حصيلة القتلى الفلسطينيين حتى اليوم 292 على الأقل.

إعلان

 يواصل الجيش الإسرائيلي الجمعة عمليته البرية التي بدأها مساء الخميس ضد قطاع غزة. في حين تجاوزت حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية 265 قتيلا وألفي جريح منذ بدء العملية الإسرائيلية في الثامن من يوليو/تموز الجاري.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا عاجلا مساء الجمعة لبحث الوضع في غزة، بناء على طلب الأردن وتركيا.

وقتل 25 فلسطينيا على الأقل بينهم طفل رضيع بالإضافة إلى جندي إسرائيلي منذ بدء العملية البرية الإسرائيلية مساء الخميس رغم دعوات المجتمع الدولي إلى تجنب التصعيد والخسائر في صفوف المدنين.

غزة في السنوات الأخيرة 18/07/2014

 ويدور الهجوم البري الإسرائيلي على غزة خصوصا في جنوب القطاع بخان يونس ورفح، وفي شمال القطاع قرب الحدود مع إسرائيل. وأغلق معبر إيريز الحدودي المخصص لعبور المدنيين مع إسرائيل. علما أن الكهرباء مقطوعة في نحو 70 بالمئة من قطاع غزة. وبدت غزة مدينة أشباح إذ خلت الشوارع تماما من السكان.

ومساء الخميس، توعدت حماس بأن تدفع إسرائيل "ثمنا غاليا". وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة أن بدء الهجوم البري "خطوة خطيرة وغير محسوبة العواقب وسيدفع ثمنها الاحتلال غاليا وحماس جاهزة للمواجهة".

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل فجر الجمعة أن الهجوم البري الذي بدأه الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة آيل إلى الفشل.

وقال إن "ما عجز عن تحقيقه المحتل الإسرائيلي عبر العدوان الجوي والبحري وهدم البيوت على رؤوس أصحابها، واستهداف المدنيين وخاصة الأطفال، وارتكاب جرائم حرب بحق الإنسانية وضد القانون الدولي (...) لن ينجح في تحقيقه عبر الاجتياح البري والمزيد من العدوان".

وفي القاهرة، اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الهجوم الاسرائيلي البري على قطاع غزة سيؤدي إلى "مزيد من سفك الدماء" وسيعقد الجهود التي تبذل لوضع حد للنزاع.

الأضرار في غزة 18/07/2014

وأكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الجمعة أن شن عملية عسكرية برية في غزة يهدف إلى ضرب الأنفاق في القطاع، موضحا أن الغارات الجوية وحدها لا تكفي لذلك.

وقال نتانياهو في بداية اجتماع خاص للحكومة الأمنية المصغرة "تعليماتي وتعليمات وزير الدفاع للجيش بحسب موافقة المجلس الأمني المصغر، هي التحضير لإمكانية توسيع ملحوظة للنشاط البري".

واضاف أن "القرار وافقت عليه الحكومة الأمنية بعد رفض حماس قبول الخطة المصرية لوقف إطلاق النار واستمرار إطلاق الصواريخ على إسرائيل".

وهذه أول مرة يشن فيها الجيش الإسرائيلي عملية برية منذ العملية ضد قطاع غزة في 2008-2009 والتي قتل فيها نحو 1400 فلسطيني ولم تنجح في وضع حد لإطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وكانت إسرائيل انسحبت بشكل أحادي الجانب من قطاع غزة عام 2005.

وعند الإعلان عن بدء العملية مساء الخميس، بدأ الجيش الإسرائيلي بقصف مكثف لغزة عبر الجو والبحر بالإضافة إلى قصف مدفعي.

واستدعى الجيش ليل الخميس الجمعة 18 ألف جندي احتياط إضافي، بعيد الإعلان عن العملية البرية. وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية لفرانس برس "مع تعبئة الـ18 ألف جندي احتياطي يرتفع عدد الاحتياطيين الذين يمكن استدعاؤهم إلى ستين ألفا".

ردود الفعل الدولية

والتقى وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الجمعة في مصر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وسيلتقي نظيره المصري قبل أن يتجه إلى إسرائيل من أجل بحث الوسائل لوضع حد للتصعيد. وأعلنت الشرطة في باريس الجمعة حظر تظاهرة تضامن مع الفلسطينيين كانت مقررة السبت في العاصمة الفرنسية بعد الصدامات التي وقعت الأحد الماضي أمام كنيسين يهوديين.

وقررت إسرائيل تقليص طاقمها الدبلوماسي في تركيا غداة مظاهرات عنيفة مناهضة لها في إسطنبول وأنقرة، وهاجم رئيس الوزراء التركي أردوغان إسرائيل من جديد واتهمها بارتكاب مجزرة. وقال إن "إسرائيل دولة تهدد السلام في العالم والشرق الأوسط". ووصف أردوغان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ "الطاغية" واتهم الإدارة المصرية بالعمل "معا" إلى جانب إسرائيل.

قصف وكالات أنباء في غزة 18/07/2014

نددت مصر من جهتها بالتصعيد الأمني في قطاع غزة مجددة دعوتها الأطراف المعنية إلى الموافقة على خطة التهدئة التي طرحتها.

من جانبه، حض وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الخميس إسرائيل على "تفادي تصعيد جديد" مع بدء عمليتها العسكرية البرية في قطاع غزة.

قالت النروج الجمعة إن الهجوم البري الإسرائيلي على غزة "غير مقبول"، مؤكدة أن فرص التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار لم تستنفذ بعد.

إسبانيا "تأسف" لانطلاق عملية برية إسرائيلية في قطاع غزة وتدعو إلى "احترام صارم لحياة المدنيين والمنشآت العامة مثل المدارس ومراكز الصحة"، حسب وزارة الخارجية الإسبانية .

وشدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني حسن روحاني الجمعة أثناء محادثة هاتفية على "ضرورة وقف فوري للنزاع" في قطاع غزة.

مداخلة عادل قسطل موفد فرانس24 إلى غزة - مستشفى الشفاء 18/07/2014

وشارك أكثر من ألف أردني الجمعة في تظاهرة وسط عمان تضامنا مع قطاع غزة.

واتصل البابا فرنسيس بالرئيس الفلسطيني محمود عباس وبالرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز للحث على وقف فوري لإطلاق النار.

أما المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل فقالت اليوم الجمعة إن هناك "نوعية جديدة" من الأسلحة تستخدمها حركة حماس ضد إسرائيل، مؤكدة أنه يتعين أن يسمح للدول التي تتعرض لمثل هذه الهجمات بالدفاع عن نفسها.

 

فرانس24 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن