طيران - ماليزيا

كييف تتهم الانفصاليين بمحاولة تدمير أدلة حول سقوط الطائرة "بدعم من روسيا"

أ ف ب

اتهمت الحكومة الأوكرانية اليوم السبت الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد بـ "أخذ 38 جثة" من موقع تحطم طائرة الركاب الماليزية، وبـ "محاولة تدمير أدلة بدعم من روسيا".

إعلان

اتهمت الحكومة الأوكرانية صباح اليوم السبت الانفصاليين الموالين لروسيا بشرق البلاد بـ "أخذ 38 جثة" من موقع تحطم طائرة الركاب الماليزية، وبـ "محاولة تدمير الأدلة المتعلقة بسقوط الطائرة بدعم من موسكو".

وقالت الحكومة في بيان رسمي إن "إرهابيين نقلوا 38 جثة إلى مشرحة دونيتسك حيث قال أطباء يتحدثون بلكنة روسية واضحة إنهم سيقومون بتشريحها"، مضيفة: إن "الإرهابيين يبحثون أيضا عن وسائل للنقل من أجل نقل بقايا الطائرة إلى روسيا".

ويواجه المحققون صعوبات كبيرة في محاولتهم الوصول إلى مكان تحطم الطائرة، بحيث أن المنطقة يسيطرعليها المتمردون الانفصاليون الذين حملتهم واشنطن مسؤولية إسقاط الطائرة بصاروخ. وكان فريق منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تمكن من الوصول الجمعة إلى قسم من الموقع الذي سقطت فيه الطائرة ووضع رجال الاطفاء المحليون إشارات عند كل الجثث الموزعة على عدة كيلومترات، لأن الطائرة انشطرت في الجو. وتم انتشال جثث 182 راكبا تعود غالبيتها لهولنديين.

وفي نيويورك، طلب مجلس الأمن الدولي إجراء "تحقيق دولي كامل ودقيق ومستقل" حول الطائرة، بينما أعلنت الشرطة الدولية (انتربول) أنها تستعد لإرسال خلية أزمة خلال 48 ساعة للمساعدة في تحديد هويات ضحايا الطائرة.

 وأعلنت وزارة النقل الماليزية من جهتها إرسال 62 خبيرا ماليزيا السبت إلى كييف على أمل أن يتوجهوا منها إلى مكان سقوط طائرة البوينغ 777 التي كانت تقل 298 شخصا. وقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق مساء الجمعة إنه تحدث إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليؤكد على ضرورة إجراء تحقيق موضوعي بدون عقبات.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم