تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المجلس اليهودي الأمريكي يصف أردوغان بأشد زعماء العالم معاداة لإسرائيل

أرشيف

دعا المجلس اليهودي الأمريكي رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى إعادة وسام منحه له قبل عشر سنوات لجهوده في الوساطة من أجل السلام في الشرق الأوسط، وقال المجلس إن أردوغان بات أشد زعماء العالم معاداة لإسرائيل.

إعلان

قال المجلس اليهودي الأمريكي إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أصبح أشد زعماء العالم "معاداة لإسرائيل" وطالبه برد وسام منحه له قبل عشر سنوات وكان من أسباب هذا جهوده في الوساطة من أجل السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

ومنح المجلس ومقره نيويورك لأردوغان جائزة "وسام الشجاعة" عام 2004 لما وصفه بموقفه من مكافحة الإرهاب والعمل من أجل السلام.

وقال جاك روزن رئيس المجلس في رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء التركي بتاريخ 23 يوليو تموز نشرت اليوم الخميس "الآن نريد استرداده".

وأشار إلى تصريحات أردوغان التي أدلى بها مؤخرا وقال فيها إن إسرائيل بهجماتها على غزة "تجاوزت هتلر في الهمجية".

وقال روزن "بعد عشر سنوات من منحنا الجائزة لك أصبحت أشد زعماء العالم معاداة لإسرائيل تدلي بتصريحات خطيرة من أجل مكاسب سياسية وتحرض الشعب التركي على العنف ضد الشعب اليهودي."

وتنتشر في تركيا المشاعر المعادية لإسرائيل وتحظى تصريحات أردوغان بتأييد كبير بين قاعدة مؤيديه وأغلبهم من الناخبين المسلمين المتدينين الذين يأمل أن يساعدوه على الفوز في أول انتخابات رئاسية مباشرة تجريها تركيا الشهر القادم.

وقالت إسرائيل الأسبوع الماضي إنها ستخفض وجودها الدبلوماسي في تركيا بعد أن رشق محتجون قنصليتها في اسطنبول بالحجارة وعلقوا الأعلام الفلسطينية على مقر إقامة السفير في أنقرة.

وكانت تركيا عضو حلف شمال الأطلسي واحدة من أوثق حلفاء إسرائيل بالمنطقة. وكانت واشنطن تعتبرها وسيطا صاحب مصداقية في عملية السلام بالشرق الأوسط.

وقال روزن إن أردوغان خسر مقعد تركيا "على مائدة المفاوضين المشروعين" وإن وضع جميع الأطراف كان سيصبح أفضل لو أنه ظل "مؤيدا للسلام".

فرانس 24 / رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.