إرهاب

أفغانستان: مسلحون يعدمون 15 شخصا بينهم طفل رميا بالرصاص

أرشيف
2 دقائق

قام مسلحون، يشتبه بأنهم من حركة طالبان، بإعدام 15 شخصا بينهم ثلاثة نساء وطفل. وأوقف المسلحون سيارتين على الطريق بولاية غور قبل أن ينزلوا ركابهما ويطلقون عليهم الرصاص الواحد تلو الآخر على الصدر والرأس.

إعلان

أوقف مسلحون، يشتبه بأنهم من حركة طالبان، سيارتين في وسط أفغانستان وأعدموا 15 راكبا كانوا على متنهما على حافة الطريق، بحسب السلطات الأفغانية الجمعة.

وقال عبد الحي خطيبي، المتحدث باسم حاكم ولاية غور، التي غالبا ما تبقى بمنأى عن أعمال العنف، إن "المهاجمين أوقفوا سيارتين وطلبوا من الركاب الوقوف في الصف وأعدموهم الواحد تلو الآخر".

وأضاف "تمكن رجل من الفرار وقتل الآخرون جميعا رميا بالرصاص في الرأس والصدر" مشيرا إلى أنه تم إعدام 11 رجلا وثلاث نساء وطفل بهذه الطريقة.

وأكد قائد الشرطة المحلية فهيم قائم الحادث متهما متمردي طالبان بتنفيذ الهجوم الذي وقع ليل الخميس الجمعة.

وقتلت فنلنديتان تعملان في جمعية للمساعدات الإنسانية الخميس برصاص مسلحين فيما كانتا في سيارة أجرة في ولاية هرات (غرب أفغانستان) التي تعتبر أكثر هدوءا من جنوب البلاد.

كذلك قتل ستة أفغان في عملية انتحارية في ولاية تخار النائية شمال البلاد.

وتقع أعمال العنف هذه في وقت يسود توتر أفغانستان قبل أشهر من انسحاب قوات الحلف الأطلسي من البلاد بحلول نهاية العام، ومع قيام أزمة سياسية على خلفية اتهامات بحصول عمليات تزوير خلال الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 14 حزيران/يونيو.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم