تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تجلي الموظفين بسفارتها في طرابلس وسط استمرار المعارك

أ ف ب

أجلت الولايات المتحدة الأمريكية موظفي سفارتها من ليبيا برا إلى تونس بعد ساعات على إعلان الحكومة الليبية "انهيار الدولة". وتدور معارك عنيفة في العاصمة بين ميليشيات تتنافس من أجل السيطرة على المطار.

إعلان

أجلت الولايات المتحدة السبت كل الموظفين من سفارتها في طرابلس بسبب الوضع الأمني المتردي حيث تدور معارك وعنيفة في العاصمة الليبية.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن الولايات المتحدة أمرت السبت بإخلاء سفارتها في طرابلس بسبب "خطر حقيقي" على حياة الدبلوماسيين. وقال كيري إن بلاده "تعلق" عملياتها لكن لا تغلق سفارتها في العاصمة الليبية

ورغم أن السفارة كانت تعمل بعدد محدود من الموظفين، غادر الفريق المتبقي برا إلى تونس بعد ساعات على تحذير الحكومة الليبية الجمعة من "انهيار الدولة" مع استمرار المعارك لليوم 13 على التوالي بين ميليشيات متنافسة من أجل السيطرة على مطار طرابلس. 

وقالت مساعدة المتحدث باسم الخارجية الأمريكي ماري هارف في بيان "نظرا لاستمرار العنف الناجم عن اشتباكات بين مجموعات مسلحة ليبية قرب السفارة الأمريكية في طرابلس، قمنا مؤقتا بنقل كل موظفينا خارج ليبيا".

وأضافت هارف "نحن ملتزمون بدعم الشعب الليبي في هذه الأوقات الصعبة، وندرس حاليا خيارات لعودة دائمة إلى طرابلس فور تحسن الوضع الأمني على الارض".

وتابعت هارف أنه في الوقت نفسه "سيعمل الموظفون من واشنطن ومراكز أخرى في المنطقة".

كما أصدرت الخارجية الأمريكية تحذيرا إلى الأمريكيين من السفر إلى ليبيا وحثت كل المتواجدين في هذه البلاد إلى "الرحيل فورا".

فرانس 24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.