تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ثلاثة قتلى في باكستان على خلفية نشر صورة على فيس بوك اعتبرت "مسيئة للإسلام"

أرشيف

قتل ثلاثة أشخاص ينتمون إلى الأقلية الأحمدية في باكستان جراء أعمال عنف نشبت بعد نشر صورة على فيس بوك اعتبرت "مسيئة للإسلام".

إعلان

قتلت جموع غاضبة الأحد 27 يوليو/ تموز 3 أشخاص، امرأة وطفلتين، من الأقلية الأحمدية في مدينة تبعد حوالي 100 كم عن لاهور عاصمة إقليم البنجاب. وذلك على خلفية صورة نشرت على موقع فيس بوك اعتبرت "مسيئة للإسلام".

وفي التفاصيل وحسب ما صرح به مسؤول في الشرطة، قام مراهق من الطائفة الأحمدية "بنشر صورة مسيئة للإسلام على فيس بوك ما أثار حفيظة صديقة المراهق المسلم".

ونشب عراك بين المراهقين على مرأى من جمهور غاضب لم يتردد بحرق منازل للأقلية الأحمدية. وقد خنقت سحب الدخان امرأة وطفلتين الأولى في السابعة من العمر والثانية بالكاد يتجاوز عمرها السنة الواحدة. وقد فتحت الشرطة تحقيقا حول الاشتباه بعمل تجديف وتجاهلت الجرائم الثلاث.

ويذكر بأن القانون الباكستاني حول التجديف، الذي ينتقده الليبراليون بشدة يعاقب بالموت كل شخص يسيء إلى النبي محمد وبالسجن مدى الحياة لكل من يحرق نسخة من المصحف.
 

فرانس24

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.