استراليا

قصة أم تايلاندية استأجرت رحمها لعائلة أسترالية تهز الرأي العام

أرشيف
2 دقائق

هزت قصة أم تايلاندية استأجرت رحمها لأسرة أسترالية الرأي العام في أستراليا. ووضعت هذه الأم توأمين أحدهما مصاب بالتثلث الصبغي، إلا أن الوالدين الأستراليين قررا أخذ الطفل السليم وترك شقيقه المريض لأمه.

إعلان
 
اهتزت أستراليا في الأيام الأخيرة على وقع قصة شابة تايلاندية تدعى باطرامون شونبويا استأجرت رحمها لعائلة أسترالية حرمت من نعمة الأبناء، وعندما وضعت توأمين كان أحدها مصاب بالتثلث الصبغي، فضل والدي الطفل البيولوجيين تبني الطفل السليم وترك توأمه المريض للأم التي حملت به.

واكتشف الرأي العام الأسترالي قصة هذه الأم وطفلها صدفة على صحيفة أسترالية، ومنذ ذلك الحين توالت ردود الفعل بشأن هذه القصة الأليمة، بل ودخلت الحكومة على خط هذه القضية كذلك.

وزير الهجرة الأسترالي سكوت موريسون تحدث عن "قصة تكسر القلوب"، تمس "المسؤولية الأخلاقية" لكل واحد. وأعرب هذا الوزير عن تفهمه للوالدين الذين لا يمكنهما الإنجاب، إلا أنه استدرك قائلا على التلفزيون المحلي "أن المشكل يطرح الكثير من الأسئلة والتي من المفروض معالجتها بالكثير من الحذر".

وقرر الأطباء أن يبقوا الرضيع المريض في المستشفى بسبب إصابة في الرئة، إلا أن أمه التي حملته، صرحت أنها لا تتوفر على الإمكانيات التي تسمح لها بمعالجته. وتدخلت جمعية أسترالية خيرية للتكفل به.

ولم تعرب هذه السيدة التايلاندية التي تدين بالبودية، ولها طفلان عمرهما 3 سنوات وعامين، عن أي حقد تجاه العائلة الأسترالية، وعبرت عن رفضها لأن تسلم ابنها إلى أي كان لاحتضانه. وقررت أن تحتفظ به لنفسها وترعاه وحدها.

 

فرانس 24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم