تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سيراليون تستعين بالجيش لفرض الحجر الصحي على مصابي الإيبولا

أ ف ب/أرشيف

اضطرت الحكومة السيراليونية إلى الاستعانة بقوات من الجيش لفرض الحجر الصحي على مصابي فيروس إيبولا الذي أصبح على شفا الانتقال إلى مرحلة الوباء. وينتشر المرض بقوة في أربع دول بغرب أفريقيا هي سيراليون وغينيا وليبيريا ونيجيريا وحصد أرواح ما يقرب من 900 شخص حتى الآن، ما دعا العديد من شركات الطيران إلى تعليق رحلاتها إلى هذه البلدان.

إعلان

 استدعت سيراليون الجيش لمساعدة السلطات الصحية على فرض الحجر الصحي على المصابين بفيروس إيبولا الذي خلف حوالى 900 قتيل في هذا البلد وجارتيه غينيا وليبيريا، وبات وباء يهدد بالانتشار عالميا.

وأوضح مسؤول في الرئاسة السيراليونية أن الرئيس ارنيست باي كوروما أمر الثلاثاء بنشر مئات الجنود في المراكز الطبية المخصصة لعلاج المصابين بهذا المرض، وغالبيتها في شرق البلاد، وذلك للمساعدة في فرض الحجر الصحي.

وقال المسؤول إن الجنود مهمتهم "منع أقارب وأصدقاء المرضى أو المشتبه بإصابتهم بالمرض من إخراج أقاربهم وأصدقائهم بالقوة من المستشفيات من دون موافقة طبية".

والثلاثاء أعلنت الخطوط الجوية البريطانية تعليق رحلاتها إلى ليبيريا وسيراليون حتى 31 أب/أغسطس على الأقل، وهما اثنان من البلدان الأفريقية الأربعة التي تفشى فيها فيروس إيبولا.

وتؤمن الشركة البريطانية عادة أربع رحلات أسبوعيا إلى مونروفيا في ليبيريا بعد توقف في فريتاون في سيراليون.

وليبيريا مع سيراليون اثنتان من أربع دول أفريقية مع غينيا ونيجيريا التي تواجه تفشيا غير مسبوق لفيروس إيبولا الذي أدى إلى وفاة 887 شخصا من الحالات الـ1603 التي تم إحصاؤها منذ آذار/مارس وفقا للحصيلة الأخيرة التي نشرتها الإثنين منظمة الصحة العالمية.

وحيال تفاقم الوضع تضاعفت الإجراءات الاحترازية في أفريقيا والعالم خصوصا لتفادي انتقال الفيروس عبر الرحلات الجوية.

وكانت شركتا اريك واسكي الأفريقيتان علقتا رحلاتهما من وإلى ليبيريا وسيراليون بعد وفاة مسافر ليبيري في نهاية تموز/يوليو في لاغوس في نيجيريا.

والجمعة أعلنت شركة طيران الإمارات ومقرها دبي تعليق جميع رحلاتها إلى غينيا "حتى إشعار أخر".

 

فيروس الإيبولا في غرب أفريقيا
فرانس 24

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.