تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا "مستعدة للقيام بدورها كاملا" لإنهاء معاناة السكان المدنيين في العراق

أ ف ب

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الجمعة في بيان إن بلاده مستعدة للمساهمة في "حماية المدنيين" في العراق، فيما علقت الخطوط التركية رحلاتها باتجاه أربيل، كبرى مدن كردستان العراق لدواع أمنية.

إعلان

ساعات بعد قيام طائرات أمريكية بشن ضربات جوية على مدفعية يستخدمها تنظيم "الدولة الاسلامية" في الهجوم على القوات الكردية بشمال العراق، أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ظهر الجمعة في بيان أن بلاده مستعدة للمساهمة في "حماية المدنيين" في العراق. من جهتها، أعلنت شركة الخطوط الجوية التركية تعليق رحلاتها إلى أربيل، كبرى مدن كردستان العراق لدواع أمنية.

وجاء في بيان الرئاسة الفرنسية إن هولاند "يشيد بالقرار الهام الذي اتخذه الرئيس (باراك) أوباما بالسماح بضربات جوية محددة الهدف لمواجهة الدولة الإسلامية والقيام بجهد إنساني عاجل وملح". وأضاف البيان: "ستدرس فرنسا مع الولايات المتحدة ومجمل شركائها التحركات التي يمكن القيام بها لكي نقدم معا كل الدعم اللازم لإنهاء معاناة السكان المدنيين. وهي مستعدة للقيام بدورها كاملا في هذا الإطار".

وسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" الخميس على قراقوش، أكبر مدينة مسيحية في العراق، ثم على سد الموصل الذي يغذي المنطقة كلها بالمياه والكهرباء. ومنذ الأحد، فر عشرات الآلاف من شمال العراق مع تقدم الجهاديين الذين أصبحوا على مسافة 40 كلم فقط من أربيل، عاصمة منطقة كردستان، الحليفة لواشنطن.

وأعلنت الخطوط الجوية التركية ظهر الجمعة أنها علقت لدواع أمنية كل رحلاتها باتجاه أربيل، وقالت في بيان: "تم تعليق رحلاتنا باتجاه أربيل حتى إشعار آخر وذلك لدواع أمنية". وكانت شركة طيران الاتحاد المنافسة للتركية، أعلنت الخميس تعليق رحلاتها إلى أربيل.

كما أن وكالة الطيران الفدرالية الأمريكية حظرت الجمعة على الطائرات التجارية الأمريكية التحليق في أجواء العراق.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.