تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

أعمال شغب في ولاية ميزوري الأمريكية بعد مقتل شاب أسود على يد الشرطة

2 دَقيقةً

اندلعت الليلة البارحة مواجهات عنيفة بين الشرطة الأمريكية ومحتجين في مدينة فيرجسون في ولاية ميزوري وامتدت إلى البلدات المجاورة بعد أن قتلت الشرطة شابا أسود في الثامنة عشر من العمر. كما وقعت عمليات نهب وشغب ما استدعى إرسال 150 عنصرا من شرطة مكافحة الشغب حيث تم اعتقال عدد من الأشخاص.

إعلان

قالت الشرطة في مقاطعة سانت لويس بولاية ميزوري الأمريكية إن أعمال شغب ونهب اندلعت في مدينة فيرجسون ليل أمس الأحد وامتدت إلى البلدات المجاورة عندما اتخذت احتجاجات على قتل شرطي شابا أسود بالرصاص منحى عنيفا.

وهشم المحتجون نوافذ السيارات وواجهات المتاجر وأشعلوا النار في مبنى ونهبوا المحال التجارية إثر يوم من التظاهرات على قتل ضابط في شرطة فيرجسون الشاب الأسود الأعزل مايكل براون (18 عاما).

وقال المتحدث باسم دائرة الشرطة في مقاطعة سانت لويس الضابط برايان شيلمان "هناك الكثير من الاضطرابات في تلك المنطقة والكثير من أعمال الشغب والنهب."

وأشار شيلمان إلى أن الاضطرابات امتدت من فيرجسون -وهي ضاحية يسكنها أغلبية من السود في سانت لويس- إلى المناطق المجاورة ما دفع الشرطة إلى إرسال 150 من عناصرها مجهزين بأدوات مكافحة الشغب إلى المناطق المضطربة.  وأشار شيلمان إلى أن الشرطة اعتقلت عددا من الأشخاص. ولم يصدر عن شيلمان أو ثلاث مستشفيات تقارير عن وجود جرحى.

وقالت الشرطة إن الضابط أطلق النار على براون بعد شجار على مسدس كان في السيارة من دون أن يعرف على الفور سبب وجود براون في سيارة الشرطة. وقال جون بلمار رئيس دائرة شرطة سانت لويس في مؤتمر صحفي إن ضابط الشرطة الذي لم يكشف عن هويته والذي التحق بالشرطة قبل ست سنوات قد منح إجازة إدارية.

من جهتها قالت والدة براون لمحطة كي.إس.دي.كي. التلفزيونية المحلية إن "ابنها كان طفلا طيبا يستعد للدخول إلى الجامعة" مشيرة إلى أنه كان يزور جدته عندما وقع إطلاق النار.

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.